خلف الأبواب ٢ 

 تعود الفنون الأدائية إلى “مدرار للفن المعاصر” مع الإصدار الثاني من برنامج “خلف الأبواب”! 

يضم الإصدار الثاني من برنامج “خلف الأبواب” برنامجًا غنيًا مُتكون من 16 عرض مباشر عبر الإنترنت من خلال أصوات ناشئة مُختارة من المشهد العربي، تم اختيارها من خلال عملية الدعوة المفتوحة، بالإضافة إلى عدد من العروض لفنانين ضيوف من مختلف البلدان العربية وسويسرا.

يشتمل البرنامج على مناهج متنوعة لفنون الأداء – من الرقص والصوت الرقمي والمرئيات والكلمات المنطوقة، إلى العروض متعددة التخصصات التي تشمل المشاهدين بشكل مباشر ليصبحوا جزءًا نشطًا من العملية الإبداعية. من خلال منصة خالية من كورونا للتبادل الفني عبر الحدود، يمنح الفنانون المشاركون وصولاً افتراضيًا إلى طرق جديدة لصنع الفن، مما يوسع الآفاق الساعية للتواصل بين الفنانين وعشاق وجمهور الفن.

 اكتشف برنامجنا والفنانين المشاركين 

١١/١٥ منير سعيد – ما هو بين الأبيض والأسود

١١/١٧ علي عبدالله  – للوقت ما يعتقد 

١١/١٩ لارا داماسو رودريغيز – رسالة حب لك هي رسالة حب إلى نفسي هي رسالة حب للجميع 

١١/٢٢ ليلى عوض الله وسالار أنصاري – ماذا تقول الأيدي عندما يذهب الجسد

١١/٢٦ علا سعد وأسماء عزوز –  صدى النفس

١١/٢٩ عبدالرحمن حسين عبدالعظيم – التصفح عبر شظايا رقمية متراكمة

١٢/١ رنا حمادة وعلاء أبو أسعد – نزهة في حديقة إيسنبورخ

١٢/٣ أكسيل شتيفيل مع اليسا ستوريلي، وفيليب كلاين – عامل الدستور vorstellen.network

١٢/٨ يونس عتبان –  أنا أحب هذا العنوان 

١٢/١٠  فاطمة الزهراء مع سالفاتوري كاتالدو و يونس – ماني-كان 

١٢/١١ مؤمن محمد حسين و محمود محمود صيام  – Folkture

١٢/١٣ سكينة جوال – الشيخة سكينة المغربية

١٢/١٥ ملك ياقوت – تشقق الجلد كرمز يدل على … الصمت المذنب

١٢/١٧ سمر عزت  و إبراهيم عبده – آمواج

١٢/٢٠ سلام يسري مع صدقي صخر وشادي الحسيني ويسرا الهواري – عن الحب 

.

المشروع إدارة وتنسيق: فيكتوريا كورناكيا

تصميم البوستر: انجي محسن

.

المشروع بتنظيم مدرار للفن المعاصر وبدعم من المؤسسة الثقافية السويسرية – بروهلفتسيا القاهرة

مدرار يتم دعمها من الصندوق العربي للثقافة والفنون – آفاق ، من خلال منحة مقدمة من الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون – SDC.

 With doors closed artists go viral 2 

 Performing arts are back at Medrar with the 2nd edition of “With doors closed artists go viral”! 

This edition features a rich program of 16 online live performances by emerging and defining voices of the Arab scene selected through the open call process, as well as a number of performances by guest artists from different Arab countries and Switzerland. 

The program encompasses diverse approaches to performing arts – from dance, digital sound, visuals and spoken word, to multidisciplinary performances involving directly the viewers to become an active part of the creative process. Through a corona-free platform for cross-border artistic exchange, the participating artists give virtual access to new ways of making art, expanding the horizons of how artists and art enthusiasts can connect.  

 

 Check the program and artists 

15/11 Mounir Saeed – Between black and white 

17/11 Aly Abdullah –  Time has what it thinks

19/11 Lara Dâmaso Rodrigues –  A Love Letter to You is a Love Letter to Myself is a Love Letter to All

22/11 Leila Awadallah & Salar Ansari – What hands say when the body is gone

26/11 Ola Saad & Asmaa Azouz – ECHOSELF 

29/11 Abdelrahman Hussein – Scrolling Down Through Numerical Accumulative Fragments

1/12 Rana Hamadeh & Alaa Abu Asad – A Stroll in Essenburgpark

3/12 Axelle Stiefel with Elisa Storelli & Philip Klein- Codex Operator (vorstellen.network

8/12 Youness Atbane – I LIKE THIS TITLE

10/12 Fatma Elzahraa with Salvatore Cataldo and Yunis – Display 

11/12 Moamen Mohamed & Mahmoud Mahmoud Siam – Folkture

13/12 Soukaina Joual  – The Moroccan Sheikha Soukaina 

15/12 Malak Yacout – A Crack As A Sign … of Guilty Silence

17/12 Samar Ezzat & Ibrahim Abdo – Waves 

20/12 Salam Yousry with Sedky Sakhr & Shadi El-Husseiny &Youssra El-Hawary – About love 

.

Curated by Victoria Cornacchia 

Design by Engy Mohsen

The project is organized by Medrar for Contemporary Art with the support of the Pro Helvetia Cairo – Swiss Arts Council  

Medrar is implemented with the support of the Arab Fund for Arts and Culture – AFAC, through a grant from the Swiss Agency for Development and Cooperation – SDC.

 

 

 

 ما هو بين الأبيض والأسود 

ما هى المرحلة التى قد تظن انك بين الأبيض و الأسود؟، هل هى الخواطر التى تدور ذهابا و ايابا فى ذهنك؟، أم ما هو بين الأبيض و الأسود هى الحيادية؟ ما هى الافكار التى قد تظن انك على صواب دائما و لا تعاند؟ عندما تخرج افكارك من خارج عقلك و ذهنك و تواجهك فى الواقع، ماذا ستقول؟ عرض رقص معاصر منفرد يشرح الافكار و الحصر النفسي التى تواجه الشخص فى انعزاله.

منير سعيد راقص وموسيقي. بدأ مسيرته المهنية في عام 2007.  في عام 2009، حصل على جائزة التميز في مهرجان الرقص الحديث عن أول عرض راقص فردي له بعنوان “اللعبة”. وفي عام 2016، حصل عرض “ماذا عن دانتى” على الجائزة الثالثة في المهرجان الدولي العشرين لمسرح الرقص الفردي في شتوتغارت/ ألمانيا. قام بجولات فنية في إيطاليا وألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية وإسبانيا ولبنان والمغرب. أنهى سعيد مؤخرًا زمالة مع Akademie Schloss Solitude ودارات هذه الزمالة حول العلاقة بين الرقص والصوت وقدم في نهايتها مشروع رقص الفيديو الخاص به “عندما يتحدث الجسد”.

What’s left between Black and White

What’s the stage when you think you are between white and black? Is it the thoughts that go back and forth in your mind? is it neutrality? Is it the thoughts that emerge when you think you are always right or being stubborn? When your thoughts come out of your head and face you in reality, what will you say? A solo contemporary dance show explaining the thoughts and anxiety that a person faces in their isolation.

Mounir Saeed is a dance and music artist. Started his career in 2007, he received the Cairo Opera house’s excellence prize in Modern dance festival for his first solo “The game” in 2009. In 2016, “What about Dante” was awarded the 3rd prize at the 20th International Solo Dance Theater Festival in Stuttgart / Germany and later toured in Italy, Germany, USA, Spain, Lebanon and Morocco. Saeed recently finished his fellowship with Akademie Schloss Solitude revolving around the relation between dance and sound and presented his video dance project “When the body talks”. 

 

 

للوقت ما يعتقد

عندما لا تملك سوا الأفصاح تكون كالغارق لا تعرف عن اللحظة القادمة سوا أنها قد تأتي، ربما تنظر لذراعك وتظن أنك قد ملكت البحار جميعها، لكنك مازلت لا تملك يقيناً حول اللحظة القادمة، يحاول العمل النطق بلسان القادم وأحكامه، يعد العمل أمتداداً لأخر مشروعاتي “مخرج داخلي” حيث يدمج بين جزء من النص الأصلي وبين نص جديد يهدم أغلبه فكرة التعبير النقي الذي بحثت عنه قبل أن تدهسني أحكام الوقت. 

علي عبدالله، مصمم صوت وكاتب مقيم في القاهرة، تنوعت أصداراته الصوتية بين موسيقى الامبينت والدرون والتصميم الصوتي المثقل والعنيف، قدم العديد من عروض السبوكن وورد والموسيقى المحيطة منذ 2015 وشارك في عدد من المعارض الفنية كمصمم لموسيقى الخلفية، شارك في النسخة الخامسة من برنامج “مجلس الطلاب”، كانت أخر أعماله تجهيز صوتي يدمج بين السبوكن وورد والصوت الرقمي بعنوان “مخرج داخلي” وتم عرض العمل كجزء من المعرض الجماعي “نادرًا ما نكون، هُنا وهُناك في الوقت ذاته”. 

Time has what it thinks 

When you own nothing but speaking up, you become like the drowned, you know nothing about the next moment but that it might come, You may look at your arm and think that you have owned the whole of seas, but you are still uncertain about the next moment. The performance tries to speak by the tongue of what’s yet to come and its provisions. As a continuation of his last project “Internal exit”, Aly reprocesses the original text while he also introduces a new text that demolishes the idea of raw expression, that he had searched for before the provisions of time were applied. 

 

Aly Abdullah is an audio artist and writer. His audio productions vary between ambient, drone and conceptual music with the use of heavy and violent sound design. Since 2015, he has presented several spoken word performances and music shows. His latest project was the sound installation “Internal exit”, as a participating artwork in the group exhibition “We are seldom in two places at once. ” resulting from the 5th edition of “Student’s council” program. 

 

رسالة حب لك هي رسالة حب إلى نفسي هي رسالة حب للجميع (٢٠٢٠)

رسالة حب لك هي رسالة حب إلى نفسي هي رسالة حب للجميع (2020) تم إعداده في البداية على أنه محاضرة أداء في 7/11-Performance-Supermarket في مسرح Neumarkt في زيورخ /سويسرا، والتي تجري بالتنسيق من “peepshow”. كان المسرح محاطًا بثلاث ستائر بلاستيكية شفافة، يمكن أن يجلس خلف كل منها شخصان لمدة ١٥ دقيقة. عُرض الأداء ثلاث مرات كل واحد تلو الآخر.

مع برنامج “خلف الأبواب ٢ “، رسالة حب لك هي رسالة حب إلى نفسي هي رسالة حب للجميع (٢٠٢٠) سيُعرض على الشاشة، بين الداخل والخارج.

بالتواصل مع الجمهور، تفكر لارا داماسو في فهم الحب كشيء خاص وشخصي، وبالتالي معالجة ضرورة التواصل ومشاركة العمليات الفردية والعلاقات وانعدام الإحساس بالأمان من أجل بناء أرضية خصبة تنمو وتزدهر فيها الروابط الإنسانية التي تتمتع بالاحترام والثقة.

لارا داماسو من مواليد عام ١٩٩٦ تعمل وتعيش في زيورخ بسويسرا. بعد عدة سنوات من التدريب المكثف في الباليه والرقص المعاصر، درست في Hochschule für Grafik und Buchkunst في لايبزيغ في قسم الفن والإعلام وفي جامعة الفنون بزيورخ، ZHDK حيث حصلت على بكالوريوس الفنون الجميلة. تتنوع ممارستها الفنية بين العروض والفيديو والأداء لفنانين مختلفين ومجموعات دي جي. تم عرض أعمالها في مؤسسات مختلفة وخارجها مثل Kunsthalle Zürich و Cabaret Voltaire و Plymouth Rock و Kunsthalle Bern و Center Pasqu’Art.

A Love Letter to You is a Love Letter to Myself is a Love Letter to All (2020)

A Love Letter to You is a Love Letter to Myself is a Love Letter to All (2020) was initially conceived as a lecture-performance for the 7/11-Performance-Supermarket at Theater Neumarkt in Zurich, Switzerland, taking place in the format of a peepshow. The stage was surrounded by three transparent plastic curtains behind each of which two persons could sit for 15 minutes. The performance was shown three times each one after another.

For With doors closed, artists go viral 2A Love Letter to You is a Love Letter to Myself is a Love Letter to All (2020)  will be staged for the format of the screen, between in and outside. 

By making the intimate public, Lara Dâmaso reflects on the understanding of love as something private and personal, thus addressing the necessity to communicate and share individual as well as relational processes and insecurities in order to build a fertile ground in which trustful, respectful human bonds can flourish.

 

Lara Dâmaso (b. 1996) works and lives in Zurich. After several years of intensive training in ballet and contemporary dance, she studied at the Hochschule für Grafik und Buchkunst in Leipzig in the art and media section and at the Zurich University of the Arts, ZHDK, where she obtained her Bachelor of Fine Arts. Her artistic practice varies between performances, videos, appearances as a performer for various artists and DJ-sets. Her work has been shown in various institutions and off spaces such as Kunsthalle Zürich, Cabaret Voltaire, Plymouth Rock, Kunsthalle Bern, Centre Pasqu’Art.

ماذا تقول الأيدي عندما يختفي الجسد

“ما تقوله الأيدي عند ذهاب الجسد” يتأمل بساطة مشاهدة الأيدي تتحرك وترقص، للدعوة إلى ما يُرى ويُحس. الأيدي التي تلمس، التي ترعى، التي تؤلم، التي تحب، التي تبني، التي تدمر، التي تنسج، التي تكسر، التي تحنو وتشفي، التي تجمع وتشبث البعض بالبعض، لتصبح منحوتات معمارية. تمثال سريع الزوال للجلد واللحم والعظام والمفاصل يتحول ويذوب ويعيد بناء نفسه. الأيدي التي لها أصابع – مثل المخلوقات الفضائية؟ كل واحد من المليارات فريد من نوعه في بصمات أصابعه. لدرجة أنها تستسخدم كأداة للمراقبة وتحديد الهوية … جوازات السفر والتأشيرات … تم سحبها من الجسد لتمثيل الجسد بدون الجسد.

ليلى عوض الله راقصة ومصممة رقصات ومخرجة أفلام فلسطينية أمريكية. ولدت واستقرت في داكوتا وأني شنابي في جزيرة السلاحف (مينيسوتا، الولايات المتحدة الأمريكية)، وتقسم وقتها بينها وبين بيروت بلبنان. يستكشف عملها “جسد وطني” صناعة وخلق الرقص من تأملات في ذكريات أجساد الأجداد من خلال اهتزازات طويلة ومتكررة تحث على الارتجال لفهم ومعايشة أرشيف الجسد.

ولد ونشأ سالار أنصاري في طهران، وأنحدر من خلفية غنية بالثقافة الإيرانية، حيث يعد الرقص والموسيقى تقليدًا قديمًا لنقل التاريخ والتعامل مع الحياة اليومية. سالار مهندس مُدرب، ويتعرف على عالم الآلات الإلكترونية بشكل تقليدي. قاده التزامه بالموسيقى وثقافة الصوت إلى ديترويت في عام 2015. وهو مدير الموسيقى في Poetic Society ومدير الاستوديو في استوديو Luis Resto وعضو في فرقته Holy Fools. بصفته معلمًا، حاضر سالار في مركز إنترلوشين للفنون SAE ، ورش عمل Redbull وغيرها.

What Hands Say When the Body Is Gone

What do hands say when the body is gone’ dwells on the simplicity of witnessing hands dance, to invite in what is seen and felt. Hands that touch, that care, that hurt, that love, that build, that destroy, that weave, that break, that hold and heal, that gather and grasp onto one another, becoming sculptures of their own architecture. An ephemeral sculpture of skin, flesh, bone and joints that becomes, dissolves and rebuilds. Hands that have fingers – alien like? Each one of billions unique in their fingerprints. So much so that they are stolen as a tool of surveillance and identification… passports, visas… pulled from the body, to represent the body, without the body.

Leila Awadallah is a Palestinian-American dancer, choreographer, and filmmaker. Born and based in Dakota & Anishinaabe land of Turtle Island (Minnesota, USA), she splits her time in Beirut, Lebanon. Her work ‘Body Watani’ explores dance making from meditations on ancestral bodily rememberings through durational and repetitive trance inducing improvisations to understand the ephemeral, living archive of the body. 

Born and raised in Tehran, Salar Ansari comes from a rich background of Iranian Culture, where dancing and music are an ancient tradition of passing down the history of people and coping with everyday life. A trained engineer, Salar is exposed to the world of electronic instruments in a traditional form. His commitment to the music and sound culture brought him to Detroit in 2015. He is the music director of Poetic Societies, Studio Manager of Luis Resto’s Studio and a member of his band, the Holy Fools. As an educator, Salar has lectured at The Interlochen Center for the Arts, SAE, Redbull workshops and more. 

 

 

التصفح عبر شظايا رقمية متراكمة

بما أن التاريخ المكتوب يستمر بإستمرار الزمن, فما الذي سوف يدرسه الطلاب في المدارس في القرن الثاني والعشرون؟ ما الذي تغافلت عنه عمدا مؤسساتنا التعليمية لصالح كتاب التاريخ ذو السرد الخطي؟ لماذا أصبحت الأفلام الجماهيرية في الألفية الجديدة ذات إيقاع سريع؟ ماهو السر وراء تصفحنا المستمر الغير نهائي لمنصات التواصل الإجتماعي؟ ما نوع المعرفة المنتجة عن المصادر المعرفية الثانوية؟ ماذا لو عمل العقل البشري كأقراص التخزين الصلبة؟ وأخيرا , ما نوع المعرفة الناتجة ونوع الهوية المبنية علي المعرفة المجتزئة؟

التسارع والتراكم هم سمات عالمنا الحضري الرقمي الحديث, هم نواة التطور في زمننا المعاصر.

“التصفح عبر شظايا رقمية متراكمة” – عرض أدائي تفاعلي لذلك ندعوكم لمشاركتنا فيه من خلال التفاعل ضمن مجموعة للإجابة بشكل جماعي على بعض الأسئلة المتعلقة بذكرياتنا الشخصية في المساحات العامة والخاصة: كالمدارس والشوارع والمنازل وغيرهم التي شكلت هويتنا ومعرفتنا. يطرح الفنان علي المشاركين مجموعة من الأسئلة ليتلقى إجاباتهم الفردية محاولا إعداد اجابة واحدة لكل سؤال تجمع الذكريات المروية للمشاركين في محاولة لاستكشاف عملية الاجتزاء المعرفي: كيف تحدث؟ ومتى تحدث؟ وما عواقب حدوثها؟

عبد الرحمن حسين من مواليد عام 1998، وهو فنان متعدد التخصصات مقيم في الإسكندرية/ مصر. مهتم بالعمل مع الصور الثابتة والمتحركة على العلاقة متعددة الوجوه بين البشر والفضاء واكتشاف طرق لتسخير الصورة لاستكشاف الهياكل المحيطة في الحياة اليومية الحديثة. تهدف ممارسته إلى اكتشاف طرق لتكون سياسيًا بدون تسييس، وكيف تؤثر المؤسسات على الأفراد في مجتمعات مُسيطرة داخل عالمه الذي يعيش فيه ويمارس به فنه.

عبد الرحمن حاليًا يدرس بكالوريوس الفنون الجميلة تخصص الرسم بكلية الفنون الجميلة، جامعة الإسكندرية. شارك في الاستوديو المستقل وبرنامج الدراسة في ماس الإسكندرية عامي 2018-2019 بالإضافة إلى عدد من ورش العمل والمعارض.

Scrolling Down Through Numerical Accumulative Fragments

As the written history goes on as time goes, what will students study in schools in the next century? What parts of our history did our institutionalized education skip in favor of a more linear- comprehensive history book? Why are most of the current pop films produced in the new millennium fast-paced film? Why are we suffering from scrolling down endlessly in social media? What kind of knowledge is produced by seeking tertiary sources? What if our brain functions similarly to hard drives? And finally, what kind of knowledge we construct and identity we have upon this fragmented knowledge?

Acceleration and accumulation are two prominent features in the modern urban digitalized world. It is the core of contemporary evolution.

The live-interactive performance invites the audience to participate to answer a group of questions collectively, the questions revolve around our personal memories in public and private space that constructs our knowledge and identity such as school, home, and streets … etc.

The performer receives the answers of the individual participants to form one inclusive answer to each question. The final answer will collect all stories that have been told in an attempt to discover the process of knowledge fragmentation: how does it occur? When does it occur? And what are its consequences?

Abdelrahman Hussein (b. 1998) is a multidisciplinary artist based in Alexandria, Egypt. He is interested in working with still and moving image on the multi-faced relation between humans and space and discovering ways to harness the image to investigate the surrounding structures in modern everyday-life. His practice aims to discover ways to be political without politicizing, and how institutions influence individuals in societies of control within his experienced world. 

Currently, he is enrolled in a Bachelor of Fine Arts degree in painting at The Faculty of Fine Arts, Alexandria University. He participated in Mass Alexandria’s Independent Studio & Study Programme 2018-19 in addition to a number of workshops and exhibitions.

 

صدى النفس

عالمك الداخلي مليء بأصوات تحادثك ووتتجادل معك واحيانا تؤرقك، تتصارع معك وتتصارع لتخرج منك لتصل إلى هدفها، وكالعادة تقف عند حدود شفاها لترجع من مكان ما أتت منه لتظل هائمة في عقلك حتى الذوبان. وتظل تلك الاصوات تحوم بداخلك وليس من الضروري أن ترتد إلى مكان صدورها كالأمواج الصوتية التي تسلك سلوك الضوء الذي ينعكس حسب زاوية السطح الذي يرتطم به.

علا سعد فنانة سمعية وبصرية تعيش في القاهرة. تخرجت في كلية التربية الفنية عام ٢٠٠٩. تعمل في فنون الصوتيات منذ عام ٢٠٠٩ عندما شاركت في ورشة فن الصوت مع أحمد بسيوني. شاركت في العديد من الحفلات والمهرجانات داخل وخارج مصر وكانت عضوةً في الفرقة التجريبية النسائية المصرية. تعتقد علا أن الصوت في حد ذاته مادة مثيرة للاهتمام لخلق وبناء عوالم غامضة مجهولة.

أسماء عزوز فنانة صوتية وبصرية. تصنف أعمالها الفنية الصوتية على أنها موسيقى تجريبية معاصرة وتتعلق من الناحية المفاهيمية بالإنسانية وتفاعلها مع العناصر البيئية، ودور الذاكرة السمعية في استدعاء الصور الذهنية. اعتادت تجربة أصوات ال”Raw” ورمزيتها لخلق أنواع مختلفة من الحالة المزاجية بناءً على الأفكار المفاهيمية.

تعمل أسماء مؤلفة موسيقى أفلام، ومنذ عام ٢٠١٥ تعمل كمدربة مهنية ومصممة مناهج الصوت والموسيقى.

ECHOSELF 

Your inner world is full of voices that talk to you, argue with you, at times haunt you, and at others even wrestle with you to get out and reach their purpose. And as usual, they stop at the brink of the lips to return to where they’ve come from, to remain wandering in your mind until they dissolve. These sounds remain hovering inside you, not necessarily bouncing back to the source of their emission like sound waves that take the path of light and reflecting in accordance to the angle of the surface they hit.  

Ola Saad is a sound and visual artist, based in Cairo. Graduated from the Faculty of Art Education in 2009. She has been working with sound art since 2009 when she participated in a sound art workshop with Ahmed Bassiony. She has participated in several concerts and festivals inside and outside of Egypt and was a member of the Egyptian Female Experimental Band. She believes that sound in itself is an interesting material to create and build unknown mysterious worlds. 

Asmaa Azouz is a sound and visual artist. Her sound artworks are classified as experimental contemporary music that conceptually relates to humanity and it’s interaction with environmental elements, and the role of the auditory memory in recalling mental images. She’s used to experimenting with raw sounds and its symbolism to create different kinds of moods based on different conceptual ideas. She currently works as a film music composer, and since 2015 as a professional instructor, and sound and music curriculum designer. 

 

 

Codex Operator – vorstellen.network

أكسيل ستيفيل (سويسرا)

فكرة: إليسا ستوريلي وأكسيل ستيفيل وفيليب كلاين

بدعم من Pro Helvetia

وبدعم من Artist Network Theory

تقدم أكسيل ستيفيل المعروفة أيضًا باسم “المُشغلة” رحلة أدائية، تُنقل عبر منصة vorstellen.network.

vorstellen.network عبارة عن منصة رقمية لتبادل الند للند بين الفنانين. تم تطويره لتسهيل ربط الأجزاء الفنية من أجل إحداث حوار نوعي مع القيمة الشعرية.

الفن فعل أدائي وهذه الأداة مصممة لتوسيع مجال العمل: يرى الفنانون أثناء تلقي المعرفة والاستجابة والجمع وتبادل المعرفة والتواصل. على المنصة، سيظهر هذا الأداء كبحث جماعي للفنانين.

ولدت أكسيل ستيفيل عام 1988 في نيويورك، ومقرها جنيف. أكسيل فنانة محترفة مع العديد من المؤسسات. إن ممارستها للوسائط المتعددة مستوحاة من محور بحثي يتألف من “استعارة منسوجة”. تعمل على نشر مجلة تسمى Artist Network Theory، والتي ستطلق في نوفمبر 2020.

Axelle Stiefel (Switzerland) 

The idea of Elisa Storelli, Axelle Stiefel and Philipp Klein

Supported by Pro Helvetia

Powered by Artist Network Theory

Axelle Stiefel aka: The Operator presents a performative journey, navigating through the platform vorstellen.network.

vorstellen.network is a digital platform for peer to peer exchange among artists. It is developed to facilitate the connection of art fragments in order to induce qualitative dialogue with poetic value.

Art is a performative act and this tool is made to enlarge its field of action: artists conceive while receiving, responding, combining, sharing knowledge, networking. On the platform, this performance will appear as a collective artists’ research.

Axelle Stiefel (1988, New York, based in Geneva) works as an embedded artist in organizations. Her multimedia practice is inspired by a research axis consisting of a “textile metaphorology”. She is publishing a magazine called Artist Network Theory, which will launched in November 2020.

 

 

أنا أحب هذا العنوان

“أنا أحب هذا العنوان” ينعكس على عملية العمل الخاصة به. يتعامل مع مفهوم التخصصات المختلفة، وقوانين المسرح كمساحة والتصور العام على مستويات مختلفة. كيف يمكن تكرار الفعل دون نسخه؟ التكيف وإعادة الصياغة وإعادة البناء الرقمي يضفي الشرعية على فعل النسخ وفقًا لمبدأ السبب والنتيجة.

في هذه العرض الأدائي، يتطور النقاش حول الأفكار والنص والحركة، ويتم توجيهه ومناقشته إلى ثلاثة جوانب: التحويل والمعالجة والظواهر. الهدف هو نقل الجمهور إلى فضاء من الغموض / الاحتمال بين الواقعية والخيال، حالة الفقد في المرجع وبدون السرد على خط واحد.

ولد يونس عتباني عام 1982، يعيش ويعمل حاليًا بين الدار البيضاء وبرلين. ترتكز ممارسته الفنية على علاقة نقدية بمجالات الفن وممثليه والجغرافيا السياسية.

بدأ في متابعة برامج مختلفة واكتسب خبرات فنية في مجالات الأداء والفنون البصرية في فرنسا والمغرب وبلجيكا وإسبانيا. في عام 2008، شارك في برنامج ماجستير الأداء الفني “EX E.R.CE08” في CCN في مونبلييه. في عام 2010، تخرج بدرجة الماجستير في الآداب -الأدب وعلم المتاحف- من جامعة نيس. تتكون ممارسته من ثلاثة مجالات: الأداء الحي كمساحة للتفكير، والتركيب كنتيجة لفعل الأداء، والتصوير والرسم كأرشيف. جميع المجالات الثلاثة مترابطة ومتوقفة على بعضها البعض. الطبيعة الاستكشافية لعمله، والتي تجمع بين الممارسات الأدائية والسردية، وطبيعة عمله التي تظهر الصفات الخطابية والشكلية.

عرض عتباني أعماله الفنية وعروضه الأدائية في متحف الفن المعاصر بروما، المشروع الموازي في بينالي البندقية 2011، معهد العالم العربي في باريس، متحف الفن الحديث والمعاصر محمد السادس بالرباط، بينالي أوسترال في دريسدن ومؤخراً مركز هيدلاند للفنون في سان فرانسيسكو ومتحف ماسموكا في ماساتشوستس، المتحف البريطاني ومتحف آخر في مرسيليا.

I LIKE THIS TITLE

‘I Like this Title’ reflects on its own working process. It deals with the concept of different disciplines, the codes of the stage space and public perception on different levels. 

How can an action be repeated without really copying it? Adaptation, paraphrasing, digital reconstruction lend legitimacy to the act of copying according to the principle of cause and effect. 

In this performative practice, a debate on ideas, text and movement is evolving, guided and discussed along with three aspects: diversion, processing and phenomenology. The aim is to transport the audience into a space of ambiguity/ probability between realism and fiction, lost in the reference and without linear narrative. 

Youness Atbane was born in 1982, and currently lives and works between Casablanca and Berlin. His artistic practice is based on a critical relationship to the fields of art, its actors and its geopolitics. He began to follow different programs and gained artistic experiences in the fields of performance and visual art in France, Morocco, Belgium and, Spain. In 2008, he took part in the Master Performing Art program “EX E.R.CE08” at the CCN of Montpelier. In 2010, he graduated with a master in Art,  Literature and Museology from the University of Nice. His practice consists of three areas: live performance as a space of reflection, installation making as an outcome of the performance act, and photography and drawing as an archive. All three areas are interconnected and interdependent. The exploratory nature of his work, which brings together performative and narrative practices, and the nature of his work, which shows both discursive and formal qualities.

Youness Atbane has exhibited his installations and performances at the Museum of Contemporary Art in Rome, the parallel project in the Venice Biennale in 2011, Institut du Monde Arabe in Paris, the Museum of Modern & Contemporary Art Mohammed VI in Rabat, the Ostrale Biennale in Dresden and recently Headland centre for the arts in San Francisco and Massmoca Museum in Massachusetts. British Museum & Museum in Marseille.

 

ماني-كان

العرض فكرة ودراماتورجي وإخراج: فاطمة الزهراء

أداء: سالفاتوري كاتالدو وفاطمة الزهراء

تأليف موسيقى: يونس

“القولبة” و”التعليب”، مفهومان يبدوان متشابهان لكن بينهما اختلاف وتباين يلزم قليلًا من التفكيك والتركيز والبحث واللعب لإيجاد هذا الاختلاف. 

يركز هذا العرض على القوالب التي يضعنها فيها المجتمع، توقعاته منا ومحاولاته المستمرة لتعليب الجمع وكبح جماح المختلف. يحدث السابق من خلال بحث/ مناقشة/ لعبة/ عراك بين اثنين عارضين (سالفاتوري كاتالدو وفاطمة الزهراء) بحضور موسيقى (يونس). 

عن الفنانين:

تعلمت فاطمة الزهراء فنون الأداء وتمرستها منذ صغر سنها، عملت وتدربت بعدة فرق مسرحية مستقلة كفرقة حالة وفرقة فانتازيا وغيرهم 2011. شاركت في عدة مسرحيات حركية وعملت مع عدة مخرجين مثل نورهان خالد وحازم حيدر وشادي عماد وغيرهم، أخرجت عدة عروض مثل “المجنون” و”شطرنج الصابون” وغيرهم.

في عام 2016 أسست فاطمة الزهراء (ترانزيت للفن) وهي مؤسسة إدارة ثقافية تقدم خدمات إدارية للعاملين بالثقافة والفنون في مصر والعالم العربي. 

عمل سالفاتور كاتالدو على خشبة المسرح في إيطاليا منذ نعومة أظافره، ودرس التمثيل منذ سن 11 عامًا. بدأ مسيرته في الرقص في سن الخامسة عشرة مع الفولكلور الأناضولي، ثم الباليه الكلاسيكي والرقص الحديث والمعاصر. جلبه الرقص والمسرح عبر تركيا وإيطاليا وألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا ومصر. يقوم حاليًا بتدريس تقنيات الرقص ويعمل كراقص مستقل ومصمم رقص.

يونس هو مؤلف موسيقي مصري من مواليد مدينة كفر الدوار مهتم في أعماله بالموسيقى الشعبية المصرية. قام يونس بتأليف الموسيقى التصويرية للعديد من الأفلام القصيرة والوثائقية كما أصدر ألبومي الأول بعنوان “هنرقَّص الجن الأزرق” والثاني بعنوان “يا خال” كما أنه مؤسس مشارك لتسجيلات كفر الدوار.

نشكر عمرو خضر لإتاحة مكان العرض.
شكر خاص: أمينة أبو الغار – تامر عبد الحميد – إسلام العربي – شادي عماد – عمرو عبد العزيز.

Display

Idea, dramatology and direction by Fatma El Zahraa

Performed by Salvatore Cataldo and Fatma El Zahraa

Music by Yunis

“Molding” and “Canning” are two concepts that seem similar. Yet, a little disassembly, focus, research and play are required to find the difference and contrast in meaning. This show focuses on the stereotypes that society puts us in, its expectations from us and its continuous attempts to preserve conformity and curb those who are different. The former takes place through a research/discussion/game/fight between two performers –Salvatore Cataldo and Fatma El Zahraa – in the presence of Yunis’s music. 

Fatma El Zahraa has been a performance artist since her childhood. She has worked in several independent theatre groups such as Hala group, Fantasia Group and others and participated in several physical theatre performances. In addition to working with several directors, such as Nourhan Khaled, Hazem Haedar, Shady Emad, she has directed several performances including “Al Magnoun” and “Soap Chess”. In 2016, Fatma El Zahraa founded “Transit for Art”, a cultural management start-up that provides consulting services to culture and arts professionals in Egypt and the Arab world. 

Salvatore Cataldo has acted on stage in Italy since a very tender age and studied acting from the age of 11. He began his path in Dance at the age of fifteen with Anatolian Folklore, then Classical Ballet, Modern Dance and Contemporary forms. Dance and Theater have brought him through Turkey, Italy, Germany, U.S.A, France and Egypt. He currently teaches Dance Techniques and works as a freelance dancer and Choreographer.

YUNIS (b. 1994 – Kafr El-Dauwar) is an Egyptian Ney/Keyboard/Electronics player, Music Producer, and music researcher interested in traditional Egyptian music. He has composed the soundtracks of some short films and documentaries and released two albums until now; “The Blue Djinn Dance” and “Ya Khal” He is also a co-founder of Kafr El-Dauwar Records.

Special thanks to Amr Khadr for the space, and to Amina Abouelghar, Amr Abdelaziz, Islam El- Arabi, Tamer Abdul-Hamid, Shady Emad.

Link for the video: https://fb.watch/2lRBZft7wf/

 

 

Folkuture

تراث، ثقافة، وفن ما بين الماضى والمستقبل، folkuture هو حلقة الوصل الزمنية التي تعمل على إبقاء التراث على قيد الحياة .

يعد هذا العمل أمتداداً لإعادة إحياء التراث المصري القديم بشكل معاصر مع الحفاظ على التراث للحفاظ على الهوية والإنسانية. ولا نرى غير الموسيقى هي القادرة على توحيد الإنسانية ببعضها البعض في وقت الأزمة،  فرغم تطورها ستظل الموسيقى هي اللغة الوحيدة التي أوجدها الإنسان على الأرض بنفسه والتي يفهمها كل لغات العالم بايقاع ونغمات يسير عليها كل الكون .

يعد العمل أمتداداً لإعادة إحياء التراث المصري القديم بشكل معاصر ذو طابع الكتروني وبصري خلال فترة الحجر الصحي في مصر وذلك عن طريق تعاون مشترك بين مجموعة من الفنانين من خلال ورشة عمل. 

سيمو صيام 

 موسيقى و كاتب اغاني سكندري يعزف موسيقى الجذور مثل الريغي والكناوة والفلكلور المصري وهو ايضا مهتم بموسيقى الجاز والموسيقى الإلكترونية لذلك يحاول دمج تلك الأنواع مع بعضها, أسس فرقة صفصافة كما لعب مع العديد من الفرق الموسيقية، وشارك في ورش عمل محلية ودولية.

أطلق سيمو أول ألبوم  “وداع ” خاص به في عام  ٢٠١٩.

مؤمن محمد 

فنان بصري . بدأ مسيرته الفنية في عام  ٢٠١٧ كمصور فوتوغرافي للافلام الخام 16mm و 35mm وفي عام ٢٠١٨اتجه إلى مجال الفنون البصرية، شارك في كثير من العروض البصرية المستقلة وكان له أكثر من خمسة مشروعات بصرية منفردة الى جانب مشاركته في أكثر من 20 معرض فوتوغرافي، وهو أحد خريجي مدارس مركز الجزويت. 

Folkuture 

Moamen Mohamed and Semo Siam (Egypt) 

Heritage, culture, and art, between past and future, Folkuture is the temporal link that works to keep the heritage alive.

This work is an extension of the contemporary revival of the ancient Egyptian heritage. By preserving heritage we preserve identity and humanity. And we see nothing more apt than music to unite humans with one another in a time of crisis. Despite its evolution, music will remain the only language that man himself has created on earth and which all other languages ​​in the world understand, with rhythms and tones that the whole universe follows.

This work is an extension of the revival of ancient Egyptian heritage in a contemporary way with an electronic and visual twist. It was produced during quarantine in Egypt through joint cooperation between a group of artists taking part in a workshop.

An Alexandrian musician and songwriter, Semo Siam plays roots music such as reggae, Gnawa, and Egyptian folklore. Interested also in jazz and electronic music, he tries to integrate these genres with each other. Semo is the founder of the Safsafa band and has played with many other bands, in addition to participating in both local and international workshops. Semo released his first album “Farewell” in 2019.

Visual artist Moamen Mohamed started his artistic career in 2017 as an analogue photographer for raw 16mm and 35mm films, and in 2018 he moved to the field of visual arts. He has participated in many independent visual shows and in more than 20 photography exhibitions. Besides, he has held more than five solo visual projects. He is one of the graduates of the Jesuit Film Schools.

 

الشيخة سكينة المغربية 

سكينة جوال ( المغرب)

عند وصولي إلى مصر، كان كل شخص صادفته تقريبًا يفترض أن جميع النساء المغربيات يمارسن السحر، أو على الأقل لديهن معرفة بالشعوذة وقراءة التاروت. بعد فترة وجيزة من انتقالي إلى هناك، عثرت بشكل عشوائي على قناة تلفزيونية مصرية كانت تروّج لخدمات السحر من قبل امرأة نشترك انا وهي في نفس الجنسية والاسم، سكينة. تعرف الشيخة سكينة المغربية بقدرتها على حل جميع مشاكل الزواج، وعلاج العين، جلب الحبيب، وفك جميع أنواع السحر باستخدام القرآن الكريم

من خلال هذا، أحاول إلقاء الضوء على الصورة النمطية والهوية الوطنية، والتشكيك في الموقف والدور الدقيق للساحرة ونظرة المجتمع لها. من هم زبائنها / وعملائها، وكيف يتم تقل، تحويل وحفظ مختلف هذه المعرفة.

سكينة جوال فنانة بصرية، تخرجت من المعهد الوطني العالي للفنون الجميلة في تطوان بالمغرب سنة 2011. يهتم عملها بمعرفة كيف يمكن للجسم أن يترجم ويعكس مختلف التوترات و الديناميكيات والاختلافات على المحك. يترجم معظم أعمالها التزامها بمختلف أشكال الحضور. وكيف تتاجر في مختلف التحولات بين الرؤية والخفاء والانتماء والغياب. 

The Moroccan Sheikha Soukaina 

 Soukaina Joual  (Morocco) 

Upon my arrival to Egypt, almost everyone I came across would assume that all Moroccan women are practicing witchcraft, or at least have the knowledge of spell-casting and tarot reading. A while after moving there, I randomly stumbled upon an Egyptian TV channel that was promoting spell casting services by a woman who shares the same nationality and name as mine, Soukaina. The Moroccan Sheikha Soukaina is known for her power of solving all marriage problems, curing the evil eye, bringing the love and unlocking all kinds of buried and bound witchcraft using the Holy Quran. 

Through this work, I’m trying to shed light on the stereotype and national identity, and question the position and exact role of the witch and how she is perceived by society, who their customers/clientele are, and the different kinds of knowledge transmitted, preserved and possibly transformed.

Soukaina Joual is a Moroccan multi-disciplinary artist born in 1990, graduated from the National Institute of Fine Arts in Tetouan, Morocco in 2011. Her various works showcase an interest in how one’s body can translate and reflect various tensions, dynamics and differences. Most of the artist’s projects translate her commitment to various forms of presence, and how she trades various shifts between visibility and invisibility, belonging and absence. 

 

 

تشقق الجلد كرمز يدل على … الصمت المذنب 

ملك ياقوت (مصر) 

تشقق الجلد كرمز يدل على … الصمت المذنب ” هو عرض يضع الإكزيما في سياق سرد حول التراجع و الصمت. وبالتالي، فإنه يفحص طبيعة العلاقة التي تسبب المشاعر، عندما نحاول إخفاءها من خلال القمع والتراجع والصمت – وعلى الرغم من كل ذلك – أن تظهر على جسم الإنسان.

بين الخيال والواقع، أقابل معالجين حقيقيين باستخدام \ في ضيغة شخصية مخترعة: شاهد خيالي على ظلم غير معروف، أضاع فرصًا للتحدث عن ما شهده، حتى أن أدى صمته إلى تفشي الإكزيما (طفح جلدي). في هية هذه الشخصية المجهولة،  فإن المحادثات التي أجريها مع الأطباء ستحاول الوصول إلى الجزء السفلي من محفز هذا التفشي بشكل عضوي  ومتابعة العلاقة المحتملة بين الصمت (أي قمع المشاعر والتراجع والانسحاب)، والشعور بالذنب (تخيله أم لا)، والأكزيما.

هذه السلسلة من العروض ليست سوى الجزء الثالث من عمل أكبر قيد التنفيذ حاليًا، “تشقق الچلد كرمز…” ، والذي يستكشف مفهوم الجلد كدال يحمل معنى غير محدد بعيد المنال. ينصب التركيز بشكل خاص على الإكزيما، وهي طفح جلدي يتشقق ويتسرب أحيانًا (الدم والسوائل الأخرى). تُعرف الإكزيما أيضًا باسم التهاب الجلد التأتبي، وهي تتميز بجلد جاف، و به حكة، وملتهب، ومتشقق، ويحتوي على بثور. هذا عمل من ثلاثة أجزاء ( قد ينمو إلى أجزاء أكثر) مع محاولة كل جزء في كل مرة لإيجاد معنى في جسدي، والتأثير المؤلم في بعض الأحيان. إنه مبني على أفكار مماثلة من أعمالي السابقة التي تستكشف نوعًا من الحوار المادي/ لغة الأشياء/ الأشياء ذاتها/ المساحات، باستثناء هذه المرة الحوار (الفاشل أو المستحيل) مع جسدي. وهكذا، في بحث ربما لا طائل من ورائه عن معنى سيميائي في تشقق الجلد، يبحث هذا العمل في الطرق المختلفة التي قد يكون أو لا يكون فيها شيء شائع مثل الإكزيما علامة له دلال على أي شيء على الإطلاق.

A Crack As A Sign … of Guilty Silence
Malak Yacout (Egypt)
“A Crack As A Sign … of Guilty Silence” is a performance that juxtaposes eczema against a narrative of retreating into silence. Thus, it examines the nature of the relationship that causes feelings – when we attempt to hide them through repression, retreat and silence (and in spite of it all) – to appear nevertheless on the human body.
Somewhere between fiction and reality, I approach real therapists using a persona: a fictional witness to some unknown injustice, who has missed opportunities to speak out, and whose silence has potentially led to an outbreak of eczema (skin rash). As this unnamed character, the conversations I hold with doctors will thus organically attempt to get at the bottom of the trigger of this outbreak and follow in some depth the possible relationship between silence (i.e. repressing feelings, retreat, holding back), guilt (imagined or not), and eczema.
This series of performances is only the third part of a larger work-in-progress currently being produced, “A Crack is a Sign …”, which explores the notion of skin as a signifier carrying some unattainable indeterminate meaning…
أمواج
تصميم وآداء: سمر عزت وابراهيم عبده
موسيقى: محمد بونجا ومحمد سامي
‎عرض راقص يتناول قصة شخصين انتابتهم في أوقات متقاربة وغير متوقعة نوبات من المشاعر وكأنها موجات. فتوقفوا وأنصتوا لها. وقت شعروا فيه بالحنين لذكريات مضت، أو بالاستياء أو الحب أو
الحزن أو تجلت لهم رؤى ملهمة. هل هي رسائل من الكون؟ بدأ كل منهما رحلة بحث داخلية وقرروا تشاركها، ووجد كل منهما دعم الآخر على مر الطريق.
بدأت سمر عزت مسيرة الرقص المعاصر عام 2006 من خلال المشاركة في ورش عمل مستقلة لمدربي ومصممي الرقص من مختلف البلدان، إلى جانب ممارسة فن الكابويرا القتالي منذ 2012.
شاركت في برنامج الرقص الاحترافي بدوام كامل في مركز القاهرة للرقص المعاصر (CCDC) بين عامي 2013 و 2015 ومنذ ذلك الحين استمرت في حضور حصص وورش عمل متنوعة في مختلف تقنيات الرقص.
بدأت أيضًا استكشاف مهارات السيرك أو الرقص الهوائي، وخاصة الشرائط Aerial silks في عام 2016. ومنذ نفس السنة بدأت تدريس الرقص المعاصر.
شاركت سمر على مدار السنوات الماضية في العديد من عروض الرقص المعاصر التي تم تقديمها من خلال فعاليات داخل مصر وفي الخارج.
إبراهيم عبده مخرج ومصمم رقص وراقص، حاصل على بكالوريوس في الفلسفة. درس الرقص المعاصر في برنامج الدوام الكامل لـ CCDC وفي عام 2016 بدأ بحثه حول تدفق الحركة في الجسم. في عام 2017 حصل على منحة السفر “Step Beyond” لحضور مهرجان Impulse-Tanzania في النمسا. بين عامي 2017 و 2018، شارك في إقامتين في جامعة ألانوس بألمانيا. في عام 2015، بدأ سلسلة من الاجتماعات والإقامات بين مصممي الرقصات المصريين والإيطاليين، وفي عام 2019، تلقى دعمًا من السفارة الهولندية لحضور دورة HJS الصيفية في أمستردام، بالإضافة إلى انضمامه إلى مسرح Anikaya للرقص في مشروع “مؤتمر الطيور”. بالتوازي مع حياته المهنية كفنان، فهو نشط أيضًا في العمل المجتمعي مع كل من البالغين والأطفال بهدف منحهم فرصة لاستكشاف المزيد من القوى الحيوية وممارسة طرق تعليم مختلفة بشكل عملي.
Waves
Choreography and performance: Samar Ezzat & Ibrahim Abdo
Music: Mohamed Bonga & Mohammed Sami
A dance piece about how two individuals found themselves immersed in particular emotions as if waves had been hurling at them at convergent, unpredictable times. The two stopped, listened; sometimes they felt nostalgic for past memories, resentment, love, grief, or manifested inspiring visions. Could they be messages from the universe? They initiated an inner journey that they decided to share and found support from one another along the way.
In 2006, Samar Ezzat started exploring contemporary dance trajectories through independent workshops led by instructors and choreographers from different countries, along with Capoeira martial art in 2012. Between 2013 till 2015, she took part in the full-time professional dance program at Cairo Contemporary Dance Center (CCDC), and since then has continued to receive diverse dance classes and workshops. In 2016 she also started to explore circus skills or aerial dance, especially with fabrics. Over the same years, she has been a contemporary dance instructor at CCDC.
Over the past years, Samar Ezzat has participated in contemporary dance performances that were presented among local and international festivals.
Ibrahim Abdo is a director, choreographer and dancer with a BA in Philosophy. He studied contemporary dance in the full-time program of CCDC and in 2016 started his research on the movement flow in the body. In 2017 he received the “Step beyond” travel grant to attend the Impulse-Tanz festival in Austria. Between 2017 and 2018, he took part in two residencies at Alanus University, Germany. In 2015, he started a series of meetings and residencies between Egyptian and Italian choreographers and in 2019, he received support by the Dutch embassy to attend the HJS summer course in Amsterdam, in addition to joining Anikaya Dance theatre for the project “Conference of Birds”. In parallel to his career as an artist, he is also active in community work with both adults and children with the aim to give them an opportunity to further explore vital powers and practice a different process of learning.
عن الحب
عرض ادائي تفاعلي حي (٦٠ دقيقة)
سلام يسري مع صدقي صخر وشادي الحسيني ويسرا الهواري، مايكل عماد ولوكا

عرض تفاعلي يقوم فيه أربعة فنانين بتأليف أغنية حب مع الجمهور المشارك. يشارك الجمهور سلام وصدقي وشادي ويسرا في كتابة وتلحين أغنية تعبر عن تعريفاتهم الشخصية للحب.
منذ أكثر من عشرة سنوات قام الفنانون بعمل ورش عمل شبيهة في قرى ومدن بمصر، والشرق الأوسط وأوروبا بعد أن كانوا أعضاء فاعلين في مشروع كورال الذي تأسس في ٢٠١٠

سلام يسري هو فنان متعدد التخصصات من القاهرة، ومن مواليد ١٩٨٢. أسس فرقة الطمي المسرحية في عام ٢٠٠٢ و مهرجان “كومبو مستقل” في ٢٠١٢. منذ عام ٢٠٠٤ و بعد تخرجه في كلية الفنون الجميلة بجامعة حلوان، عمل كمعيد بقسم التصوير. كما عمل كمدير لقاعة عرض ومكتبة فنون في ٢٠٠٥. وفي ٢٠٠٩ عمل كمدير لعمليات مكتب شركة إيقاع للتوزيع والإنتاج الموسيقي بالقاهرة.
أسس مشروع كورال في مايو ٢٠١٠، وهي مبادرة تدعو بشكل مفتوح الأفراد من المحترفين أوالهواة للمشاركة في ورش عمل للكتابة والتلحين الجماعي. وقد قام منذ ذلك الوقت بإدارة ورش عمل للإبداع الجماعي في مصر وفي الشرق الأوسط وأوروبا والولايات المتحدة الأمريكية.
عمل أيضاً بمجال الدعاية والإعلان كرسام ومصمم ومخرج وله تجارب عِدّة في الأفلام التسجيلية والروائية القصيرة والأغاني المصورة.

شادي الحسيني عازف بيانو كيبورد ومُؤلف موسيقي ومُمثل ومُترجم. إلى جانب قيامه بتأليف موسيقى العديد من الأفلام القصيرة والطويلة لصناع أفلام مصريين مستقلين يعزف شادي مع فرقة يسرا الهواري وفرقة كهارب، وهو أيضًا جزء من فريق العمل الذي أسس في ٢٠١٠ مشروع كورال: سلسلة من ورش كتابة وتلحين الأغاني.

صدقي صخر ممثل وموسيقي. كان عضوًا في فرقة “الطمي” المسرحية لمؤسسها سلام يسري منذ ٢٠٠٣. اشترك في التمثيل بعدة افلام قصيرة وطويلة كما لعب عدة ادوار في المسلسلات الدرامية آخرها “ليه لأ” و “ب100 وش” وأنصاف مجانين”. هو أيضًا موسيقي في “مشروع كورال. وهو فردًا مؤسسًا لفرقة “يسرا الهواري” الموسيقية منذ ٢٠١٢. كما قام بالغناء والأداء الصوتي لشخصية الفارس في فيلم الرسوم المتحركة المصري الأول “الفارس والأميرة” في نسخته الانجليزية

یسرا الهواري موسیقیة و عازفة أكورديون وكاتبة أغاني ومغنية وممثلة. تخرجت من كلية الفنون الجميلة قسم ديكور المسرح والسينما في ٢٠٠٦. كما درست العزف المتنوع و المنفرد على آلة الأكورديون بمدرسة CNIMA J. Mornet بفرنسا ٢٠١٥ – ٢٠١٧. انضمت لفرقة الطمي المسرحية في ٢٠٠٧. عضو مؤسس في مشروع كورال من ٢٠١٠.
أسست مشروعها الموسيقي الخاص تحت اسم “یسرا الهواري” في ٢٠١٢ وانتجت البومها الأول باسم نقوم ناسيين في ٢٠١٧. إدارة عدة ورش ارتجال وكتابة أغاني مع الأطفال مع مؤسسات ثقافية كقافلة العمل والأمل ومدرسة جيزويت المنيا و دوار للفنون. عملت كمعدة ومقدمة للبرنامج الاذاعي “قعدة مزيكا” على اذاعة نجوم اف ام في ٢٠١٤ و ٢٠١٥.

 

About love 

Live interactive performance (60’) 

Salam Yousry with Sedky Sakhr, Shadi El-Husseiny, Youssra El-Hawary, Michale Emad and Loka

An interactive online performance where four artists are going to create together with the participating audiences a love song. Through an interactive process where the audience participates in the writing of the song and the music composition, a personal definition of love will be put together collectively to produce a song facilitated and played by the four artists.

As participants and founders of The Choir Project (Mashroua Chorale) since 2010, Salam, Sedky, Shadi and Youssra have travelled to cities and villages in Egypt, the Middle East and Europe to facilitate collective creation workshops for over 10 years. 

Salam Yousry is a Cairo-based multidisciplinary artist born in 1982. He founded Al-Tamye Theatre Group in 2002 and the Combo Independent Festival in 2012.  After graduating in 2004 from the Painting Department in The Faculty of Fine Arts, Helwan University, Salam worked as a Teaching Assistant in the same department. In 2010, Salam founded The Choir Project and has since led community-based workshops in songwriting and performance across the Middle East, Europe and the United States. He has also produced and directed several music videos, ads, documentaries and short films. 

Shadi is a pianist, keyboardist, composer, actor and translator. Besides composing the soundtracks of several short and long feature films by independent Egyptian filmmakers, he regularly performs with Youssra El Hawary’s band and Kahareb. He is also one of the core members that started in 2010 the Choir Project – a series of songwriting and singing workshops.

Sedky Sakhr is an Egyptian actor and musician. Hehas been a member of “AlTamye Theatre Company since 2003. He has acted in several short and feature films. Recently, he has also participated in a number of TV series including “Multifaceted”, “Why not?” & finally, “Ansaf Maganeen” or “Partially insane”. He is a musician with the choir project, and a founding member of Youssra El-Hawary’s band since 2012. Sedky also sang and performed the voice of the Prince in the first Egyptian feature animation film “The Knight and the Princess” in its English version.

Yousra El-Hawary is a musician, accordion player, songwriter, singer, and actress.

In 2006, she graduated from the Faculty of Fine Arts, Department of Theater and Cinema Décor and between 2015-2017 studied the accordion at CNIMA J. Mornet School in France. In 2007, she joined the Mud Theater Troupe and in 2010, she co-founded The Choir Project (Mashroua Chorale). In 2012, she founded her own music project with the name “Yousra El Hawary” and in 2017 produced her first album, Basem Nacine, in 2017. Yousra El-Hawary has held several improvisation and songwriting workshops with children with cultural institutions such as “Work and Hope Caravan”, the Jesuit Fathers School, Menya, and Dawar Arts. Moreover, between 2014 and 2015, she worked as a presenter for the radio program “Qadet Mazika” on Nogoum FM