خلف الأبواب ٢ 

 تعود الفنون الأدائية إلى “مدرار للفن المعاصر” مع الإصدار الثاني من برنامج “خلف الأبواب”! 

يضم الإصدار الثاني من برنامج “خلف الأبواب” برنامجًا غنيًا مُتكون من 16 عرض مباشر عبر الإنترنت من خلال أصوات ناشئة مُختارة من المشهد العربي، تم اختيارها من خلال عملية الدعوة المفتوحة، بالإضافة إلى عدد من العروض لفنانين ضيوف من مختلف البلدان العربية وسويسرا.

يشتمل البرنامج على مناهج متنوعة لفنون الأداء – من الرقص والصوت الرقمي والمرئيات والكلمات المنطوقة، إلى العروض متعددة التخصصات التي تشمل المشاهدين بشكل مباشر ليصبحوا جزءًا نشطًا من العملية الإبداعية. من خلال منصة خالية من كورونا للتبادل الفني عبر الحدود، يمنح الفنانون المشاركون وصولاً افتراضيًا إلى طرق جديدة لصنع الفن، مما يوسع الآفاق الساعية للتواصل بين الفنانين وعشاق وجمهور الفن.

 اكتشف برنامجنا والفنانين المشاركين 

١١/١٥ منير سعيد – ما هو بين الأبيض والأسود

١١/١٧ علي عبدالله  – للوقت ما يعتقد 

١١/١٩ لارا داماسو رودريغيز – رسالة حب لك هي رسالة حب إلى نفسي هي رسالة حب للجميع 

١١/٢٢ ليلى عوض الله وسالار أنصاري – ماذا تقول الأيدي عندما يذهب الجسد

١١/٢٦ علا سعد وأسماء عزوز –  صدى النفس

١١/٢٩ عبدالرحمن حسين عبدالعظيم – التصفح عبر شظايا رقمية متراكمة

١٢/١ رنا حمادة وعلاء أبو أسعد – نزهة في حديقة إيسنبورخ

١٢/٣ أكسيل شتيفيل مع اليسا ستوريلي، وفيليب كلاين – عامل الدستور vorstellen.network

١٢/٦ مؤمن محمد حسين و محمود محمود صيام  – Folkture 

١٢/٨ يونس عتبان –  أنا أحب هذا العنوان 

١٢/١٠  فاطمة الزهراء مع سالفاتوري كاتالدو و يونس – ماني-كان 

١٢/١٣ سكينة جوال – الشيخة سكينة المغربية

١٢/١٥ ملك ياقوت – تشقق الجلد كرمز يدل على … الصمت المذنب

١٢/١٧ سمر عزت  و إبراهيم عبده – آمواج

١٢/١٩ عادل عبد الوهاب – شكسبير ليه ؟ 

١٢/٢٠ سلام يسري مع صدقي صخر وشادي الحسيني ويسرا الهواري – عن الحب 

.

المشروع إدارة وتنسيق: فيكتوريا كورناكيا

تصميم البوستر: انجي محسن

.

المشروع بتنظيم مدرار للفن المعاصر وبدعم من المؤسسة الثقافية السويسرية – بروهلفتسيا القاهرة

مدرار يتم دعمها من الصندوق العربي للثقافة والفنون – آفاق ، من خلال منحة مقدمة من الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون – SDC.

 With doors closed artists go viral 2 

 Performing arts are back at Medrar with the 2nd edition of “With doors closed artists go viral”! 

This edition features a rich program of 16 online live performances by emerging and defining voices of the Arab scene selected through the open call process, as well as a number of performances by guest artists from different Arab countries and Switzerland. 

The program encompasses diverse approaches to performing arts – from dance, digital sound, visuals and spoken word, to multidisciplinary performances involving directly the viewers to become an active part of the creative process. Through a corona-free platform for cross-border artistic exchange, the participating artists give virtual access to new ways of making art, expanding the horizons of how artists and art enthusiasts can connect.  

 

 Check the program and artists 

15/11 Mounir Saeed – Between black and white 

17/11 Aly Abdullah –  Time has what it thinks

19/11 Lara Dâmaso Rodrigues –  A Love Letter to You is a Love Letter to Myself is a Love Letter to All

22/11 Leila Awadallah & Salar Ansari – What hands say when the body is gone

26/11 Ola Saad & Asmaa Azouz – ECHOSELF 

29/11 Abdelrahman Hussein – Scrolling Down Through Numerical Accumulative Fragments

1/12 Rana Hamadeh & Alaa Abu Asad – A Stroll in Essenburgpark

3/12 Axelle Stiefel with Elisa Storelli & Philip Klein- Codex Operator (vorstellen.network

6/12 Moamen Mohamed & Mahmoud Mahmoud Siam – Folkture

8/12 Youness Atbane – I LIKE THIS TITLE

10/12 Fatma Elzahraa with Salvatore Cataldo and Yunis – Display 

13/12 Soukaina Joual  – The Moroccan Sheikha Soukaina 

15/12 Malak Yacout – A Crack As A Sign … of Guilty Silence

17/12 Samar Ezzat & Ibrahim Abdo – Waves 

19/12 Adel Abdel Wahab – Shakespeare- why?

20/12 Salam Yousry with Sedky Sakhr & Shadi El-Husseiny &Youssra El-Hawary – About love 

.

Curated by Victoria Cornacchia 

Design by Engy Mohsen

The project is organized by Medrar for Contemporary Art with the support of the Pro Helvetia Cairo – Swiss Arts Council  

Medrar is implemented with the support of the Arab Fund for Arts and Culture – AFAC, through a grant from the Swiss Agency for Development and Cooperation – SDC.

 

 

 

 ما هو بين الأبيض والأسود 

ما هى المرحلة التى قد تظن انك بين الأبيض و الأسود؟، هل هى الخواطر التى تدور ذهابا و ايابا فى ذهنك؟، أم ما هو بين الأبيض و الأسود هى الحيادية؟ ما هى الافكار التى قد تظن انك على صواب دائما و لا تعاند؟ عندما تخرج افكارك من خارج عقلك و ذهنك و تواجهك فى الواقع، ماذا ستقول؟ عرض رقص معاصر منفرد يشرح الافكار و الحصر النفسي التى تواجه الشخص فى انعزاله.

منير سعيد راقص وموسيقي. بدأ مسيرته المهنية في عام 2007.  في عام 2009، حصل على جائزة التميز في مهرجان الرقص الحديث عن أول عرض راقص فردي له بعنوان “اللعبة”. وفي عام 2016، حصل عرض “ماذا عن دانتى” على الجائزة الثالثة في المهرجان الدولي العشرين لمسرح الرقص الفردي في شتوتغارت/ ألمانيا. قام بجولات فنية في إيطاليا وألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية وإسبانيا ولبنان والمغرب. أنهى سعيد مؤخرًا زمالة مع Akademie Schloss Solitude ودارات هذه الزمالة حول العلاقة بين الرقص والصوت وقدم في نهايتها مشروع رقص الفيديو الخاص به “عندما يتحدث الجسد”.

What’s left between Black and White

What’s the stage when you think you are between white and black? Is it the thoughts that go back and forth in your mind? is it neutrality? Is it the thoughts that emerge when you think you are always right or being stubborn? When your thoughts come out of your head and face you in reality, what will you say? A solo contemporary dance show explaining the thoughts and anxiety that a person faces in their isolation.

Mounir Saeed is a dance and music artist. Started his career in 2007, he received the Cairo Opera house’s excellence prize in Modern dance festival for his first solo “The game” in 2009. In 2016, “What about Dante” was awarded the 3rd prize at the 20th International Solo Dance Theater Festival in Stuttgart / Germany and later toured in Italy, Germany, USA, Spain, Lebanon and Morocco. Saeed recently finished his fellowship with Akademie Schloss Solitude revolving around the relation between dance and sound and presented his video dance project “When the body talks”. 

 

 

للوقت ما يعتقد

عندما لا تملك سوا الأفصاح تكون كالغارق لا تعرف عن اللحظة القادمة سوا أنها قد تأتي، ربما تنظر لذراعك وتظن أنك قد ملكت البحار جميعها، لكنك مازلت لا تملك يقيناً حول اللحظة القادمة، يحاول العمل النطق بلسان القادم وأحكامه، يعد العمل أمتداداً لأخر مشروعاتي “مخرج داخلي” حيث يدمج بين جزء من النص الأصلي وبين نص جديد يهدم أغلبه فكرة التعبير النقي الذي بحثت عنه قبل أن تدهسني أحكام الوقت. 

علي عبدالله، مصمم صوت وكاتب مقيم في القاهرة، تنوعت أصداراته الصوتية بين موسيقى الامبينت والدرون والتصميم الصوتي المثقل والعنيف، قدم العديد من عروض السبوكن وورد والموسيقى المحيطة منذ 2015 وشارك في عدد من المعارض الفنية كمصمم لموسيقى الخلفية، شارك في النسخة الخامسة من برنامج “مجلس الطلاب”، كانت أخر أعماله تجهيز صوتي يدمج بين السبوكن وورد والصوت الرقمي بعنوان “مخرج داخلي” وتم عرض العمل كجزء من المعرض الجماعي “نادرًا ما نكون، هُنا وهُناك في الوقت ذاته”. 

Time has what it thinks 

When you own nothing but speaking up, you become like the drowned, you know nothing about the next moment but that it might come, You may look at your arm and think that you have owned the whole of seas, but you are still uncertain about the next moment. The performance tries to speak by the tongue of what’s yet to come and its provisions. As a continuation of his last project “Internal exit”, Aly reprocesses the original text while he also introduces a new text that demolishes the idea of raw expression, that he had searched for before the provisions of time were applied. 

 

Aly Abdullah is an audio artist and writer. His audio productions vary between ambient, drone and conceptual music with the use of heavy and violent sound design. Since 2015, he has presented several spoken word performances and music shows. His latest project was the sound installation “Internal exit”, as a participating artwork in the group exhibition “We are seldom in two places at once. ” resulting from the 5th edition of “Student’s council” program. 

 

رسالة حب لك هي رسالة حب إلى نفسي هي رسالة حب للجميع (٢٠٢٠)

رسالة حب لك هي رسالة حب إلى نفسي هي رسالة حب للجميع (2020) تم إعداده في البداية على أنه محاضرة أداء في 7/11-Performance-Supermarket في مسرح Neumarkt في زيورخ /سويسرا، والتي تجري بالتنسيق من “peepshow”. كان المسرح محاطًا بثلاث ستائر بلاستيكية شفافة، يمكن أن يجلس خلف كل منها شخصان لمدة ١٥ دقيقة. عُرض الأداء ثلاث مرات كل واحد تلو الآخر.

مع برنامج “خلف الأبواب ٢ “، رسالة حب لك هي رسالة حب إلى نفسي هي رسالة حب للجميع (٢٠٢٠) سيُعرض على الشاشة، بين الداخل والخارج.

بالتواصل مع الجمهور، تفكر لارا داماسو في فهم الحب كشيء خاص وشخصي، وبالتالي معالجة ضرورة التواصل ومشاركة العمليات الفردية والعلاقات وانعدام الإحساس بالأمان من أجل بناء أرضية خصبة تنمو وتزدهر فيها الروابط الإنسانية التي تتمتع بالاحترام والثقة.

لارا داماسو من مواليد عام ١٩٩٦ تعمل وتعيش في زيورخ بسويسرا. بعد عدة سنوات من التدريب المكثف في الباليه والرقص المعاصر، درست في Hochschule für Grafik und Buchkunst في لايبزيغ في قسم الفن والإعلام وفي جامعة الفنون بزيورخ، ZHDK حيث حصلت على بكالوريوس الفنون الجميلة. تتنوع ممارستها الفنية بين العروض والفيديو والأداء لفنانين مختلفين ومجموعات دي جي. تم عرض أعمالها في مؤسسات مختلفة وخارجها مثل Kunsthalle Zürich و Cabaret Voltaire و Plymouth Rock و Kunsthalle Bern و Center Pasqu’Art.

A Love Letter to You is a Love Letter to Myself is a Love Letter to All (2020)

A Love Letter to You is a Love Letter to Myself is a Love Letter to All (2020) was initially conceived as a lecture-performance for the 7/11-Performance-Supermarket at Theater Neumarkt in Zurich, Switzerland, taking place in the format of a peepshow. The stage was surrounded by three transparent plastic curtains behind each of which two persons could sit for 15 minutes. The performance was shown three times each one after another.

For With doors closed, artists go viral 2A Love Letter to You is a Love Letter to Myself is a Love Letter to All (2020)  will be staged for the format of the screen, between in and outside. 

By making the intimate public, Lara Dâmaso reflects on the understanding of love as something private and personal, thus addressing the necessity to communicate and share individual as well as relational processes and insecurities in order to build a fertile ground in which trustful, respectful human bonds can flourish.

 

Lara Dâmaso (b. 1996) works and lives in Zurich. After several years of intensive training in ballet and contemporary dance, she studied at the Hochschule für Grafik und Buchkunst in Leipzig in the art and media section and at the Zurich University of the Arts, ZHDK, where she obtained her Bachelor of Fine Arts. Her artistic practice varies between performances, videos, appearances as a performer for various artists and DJ-sets. Her work has been shown in various institutions and off spaces such as Kunsthalle Zürich, Cabaret Voltaire, Plymouth Rock, Kunsthalle Bern, Centre Pasqu’Art.

ماذا تقول الأيدي عندما يختفي الجسد

“ما تقوله الأيدي عند ذهاب الجسد” يتأمل بساطة مشاهدة الأيدي تتحرك وترقص، للدعوة إلى ما يُرى ويُحس. الأيدي التي تلمس، التي ترعى، التي تؤلم، التي تحب، التي تبني، التي تدمر، التي تنسج، التي تكسر، التي تحنو وتشفي، التي تجمع وتشبث البعض بالبعض، لتصبح منحوتات معمارية. تمثال سريع الزوال للجلد واللحم والعظام والمفاصل يتحول ويذوب ويعيد بناء نفسه. الأيدي التي لها أصابع – مثل المخلوقات الفضائية؟ كل واحد من المليارات فريد من نوعه في بصمات أصابعه. لدرجة أنها تستسخدم كأداة للمراقبة وتحديد الهوية … جوازات السفر والتأشيرات … تم سحبها من الجسد لتمثيل الجسد بدون الجسد.

ليلى عوض الله راقصة ومصممة رقصات ومخرجة أفلام فلسطينية أمريكية. ولدت واستقرت في داكوتا وأني شنابي في جزيرة السلاحف (مينيسوتا، الولايات المتحدة الأمريكية)، وتقسم وقتها بينها وبين بيروت بلبنان. يستكشف عملها “جسد وطني” صناعة وخلق الرقص من تأملات في ذكريات أجساد الأجداد من خلال اهتزازات طويلة ومتكررة تحث على الارتجال لفهم ومعايشة أرشيف الجسد.

ولد ونشأ سالار أنصاري في طهران، وأنحدر من خلفية غنية بالثقافة الإيرانية، حيث يعد الرقص والموسيقى تقليدًا قديمًا لنقل التاريخ والتعامل مع الحياة اليومية. سالار مهندس مُدرب، ويتعرف على عالم الآلات الإلكترونية بشكل تقليدي. قاده التزامه بالموسيقى وثقافة الصوت إلى ديترويت في عام 2015. وهو مدير الموسيقى في Poetic Society ومدير الاستوديو في استوديو Luis Resto وعضو في فرقته Holy Fools. بصفته معلمًا، حاضر سالار في مركز إنترلوشين للفنون SAE ، ورش عمل Redbull وغيرها.

What Hands Say When the Body Is Gone

What do hands say when the body is gone’ dwells on the simplicity of witnessing hands dance, to invite in what is seen and felt. Hands that touch, that care, that hurt, that love, that build, that destroy, that weave, that break, that hold and heal, that gather and grasp onto one another, becoming sculptures of their own architecture. An ephemeral sculpture of skin, flesh, bone and joints that becomes, dissolves and rebuilds. Hands that have fingers – alien like? Each one of billions unique in their fingerprints. So much so that they are stolen as a tool of surveillance and identification… passports, visas… pulled from the body, to represent the body, without the body.

Leila Awadallah is a Palestinian-American dancer, choreographer, and filmmaker. Born and based in Dakota & Anishinaabe land of Turtle Island (Minnesota, USA), she splits her time in Beirut, Lebanon. Her work ‘Body Watani’ explores dance making from meditations on ancestral bodily rememberings through durational and repetitive trance inducing improvisations to understand the ephemeral, living archive of the body. 

Born and raised in Tehran, Salar Ansari comes from a rich background of Iranian Culture, where dancing and music are an ancient tradition of passing down the history of people and coping with everyday life. A trained engineer, Salar is exposed to the world of electronic instruments in a traditional form. His commitment to the music and sound culture brought him to Detroit in 2015. He is the music director of Poetic Societies, Studio Manager of Luis Resto’s Studio and a member of his band, the Holy Fools. As an educator, Salar has lectured at The Interlochen Center for the Arts, SAE, Redbull workshops and more. 

 

 

التصفح عبر شظايا رقمية متراكمة

بما أن التاريخ المكتوب يستمر بإستمرار الزمن, فما الذي سوف يدرسه الطلاب في المدارس في القرن الثاني والعشرون؟ ما الذي تغافلت عنه عمدا مؤسساتنا التعليمية لصالح كتاب التاريخ ذو السرد الخطي؟ لماذا أصبحت الأفلام الجماهيرية في الألفية الجديدة ذات إيقاع سريع؟ ماهو السر وراء تصفحنا المستمر الغير نهائي لمنصات التواصل الإجتماعي؟ ما نوع المعرفة المنتجة عن المصادر المعرفية الثانوية؟ ماذا لو عمل العقل البشري كأقراص التخزين الصلبة؟ وأخيرا , ما نوع المعرفة الناتجة ونوع الهوية المبنية علي المعرفة المجتزئة؟

التسارع والتراكم هم سمات عالمنا الحضري الرقمي الحديث, هم نواة التطور في زمننا المعاصر.

“التصفح عبر شظايا رقمية متراكمة” – عرض أدائي تفاعلي لذلك ندعوكم لمشاركتنا فيه من خلال التفاعل ضمن مجموعة للإجابة بشكل جماعي على بعض الأسئلة المتعلقة بذكرياتنا الشخصية في المساحات العامة والخاصة: كالمدارس والشوارع والمنازل وغيرهم التي شكلت هويتنا ومعرفتنا. يطرح الفنان علي المشاركين مجموعة من الأسئلة ليتلقى إجاباتهم الفردية محاولا إعداد اجابة واحدة لكل سؤال تجمع الذكريات المروية للمشاركين في محاولة لاستكشاف عملية الاجتزاء المعرفي: كيف تحدث؟ ومتى تحدث؟ وما عواقب حدوثها؟

عبد الرحمن حسين من مواليد عام 1998، وهو فنان متعدد التخصصات مقيم في الإسكندرية/ مصر. مهتم بالعمل مع الصور الثابتة والمتحركة على العلاقة متعددة الوجوه بين البشر والفضاء واكتشاف طرق لتسخير الصورة لاستكشاف الهياكل المحيطة في الحياة اليومية الحديثة. تهدف ممارسته إلى اكتشاف طرق لتكون سياسيًا بدون تسييس، وكيف تؤثر المؤسسات على الأفراد في مجتمعات مُسيطرة داخل عالمه الذي يعيش فيه ويمارس به فنه.

عبد الرحمن حاليًا يدرس بكالوريوس الفنون الجميلة تخصص الرسم بكلية الفنون الجميلة، جامعة الإسكندرية. شارك في الاستوديو المستقل وبرنامج الدراسة في ماس الإسكندرية عامي 2018-2019 بالإضافة إلى عدد من ورش العمل والمعارض.

Scrolling Down Through Numerical Accumulative Fragments

As the written history goes on as time goes, what will students study in schools in the next century? What parts of our history did our institutionalized education skip in favor of a more linear- comprehensive history book? Why are most of the current pop films produced in the new millennium fast-paced film? Why are we suffering from scrolling down endlessly in social media? What kind of knowledge is produced by seeking tertiary sources? What if our brain functions similarly to hard drives? And finally, what kind of knowledge we construct and identity we have upon this fragmented knowledge?

Acceleration and accumulation are two prominent features in the modern urban digitalized world. It is the core of contemporary evolution.

The live-interactive performance invites the audience to participate to answer a group of questions collectively, the questions revolve around our personal memories in public and private space that constructs our knowledge and identity such as school, home, and streets … etc.

The performer receives the answers of the individual participants to form one inclusive answer to each question. The final answer will collect all stories that have been told in an attempt to discover the process of knowledge fragmentation: how does it occur? When does it occur? And what are its consequences?

Abdelrahman Hussein (b. 1998) is a multidisciplinary artist based in Alexandria, Egypt. He is interested in working with still and moving image on the multi-faced relation between humans and space and discovering ways to harness the image to investigate the surrounding structures in modern everyday-life. His practice aims to discover ways to be political without politicizing, and how institutions influence individuals in societies of control within his experienced world. 

Currently, he is enrolled in a Bachelor of Fine Arts degree in painting at The Faculty of Fine Arts, Alexandria University. He participated in Mass Alexandria’s Independent Studio & Study Programme 2018-19 in addition to a number of workshops and exhibitions.

 

صدى النفس

عالمك الداخلي مليء بأصوات تحادثك ووتتجادل معك واحيانا تؤرقك، تتصارع معك وتتصارع لتخرج منك لتصل إلى هدفها، وكالعادة تقف عند حدود شفاها لترجع من مكان ما أتت منه لتظل هائمة في عقلك حتى الذوبان. وتظل تلك الاصوات تحوم بداخلك وليس من الضروري أن ترتد إلى مكان صدورها كالأمواج الصوتية التي تسلك سلوك الضوء الذي ينعكس حسب زاوية السطح الذي يرتطم به.

علا سعد فنانة سمعية وبصرية تعيش في القاهرة. تخرجت في كلية التربية الفنية عام ٢٠٠٩. تعمل في فنون الصوتيات منذ عام ٢٠٠٩ عندما شاركت في ورشة فن الصوت مع أحمد بسيوني. شاركت في العديد من الحفلات والمهرجانات داخل وخارج مصر وكانت عضوةً في الفرقة التجريبية النسائية المصرية. تعتقد علا أن الصوت في حد ذاته مادة مثيرة للاهتمام لخلق وبناء عوالم غامضة مجهولة.

أسماء عزوز فنانة صوتية وبصرية. تصنف أعمالها الفنية الصوتية على أنها موسيقى تجريبية معاصرة وتتعلق من الناحية المفاهيمية بالإنسانية وتفاعلها مع العناصر البيئية، ودور الذاكرة السمعية في استدعاء الصور الذهنية. اعتادت تجربة أصوات ال”Raw” ورمزيتها لخلق أنواع مختلفة من الحالة المزاجية بناءً على الأفكار المفاهيمية.

تعمل أسماء مؤلفة موسيقى أفلام، ومنذ عام ٢٠١٥ تعمل كمدربة مهنية ومصممة مناهج الصوت والموسيقى.

ECHOSELF 

Your inner world is full of voices that talk to you, argue with you, at times haunt you, and at others even wrestle with you to get out and reach their purpose. And as usual, they stop at the brink of the lips to return to where they’ve come from, to remain wandering in your mind until they dissolve. These sounds remain hovering inside you, not necessarily bouncing back to the source of their emission like sound waves that take the path of light and reflecting in accordance to the angle of the surface they hit.  

Ola Saad is a sound and visual artist, based in Cairo. Graduated from the Faculty of Art Education in 2009. She has been working with sound art since 2009 when she participated in a sound art workshop with Ahmed Bassiony. She has participated in several concerts and festivals inside and outside of Egypt and was a member of the Egyptian Female Experimental Band. She believes that sound in itself is an interesting material to create and build unknown mysterious worlds. 

Asmaa Azouz is a sound and visual artist. Her sound artworks are classified as experimental contemporary music that conceptually relates to humanity and it’s interaction with environmental elements, and the role of the auditory memory in recalling mental images. She’s used to experimenting with raw sounds and its symbolism to create different kinds of moods based on different conceptual ideas. She currently works as a film music composer, and since 2015 as a professional instructor, and sound and music curriculum designer. 

.