For English scroll down

 خلف الأبواب 
 برنامج عروض أدائية حية – مرتين كل الأسبوع 
 التاسعة مساءً على صفحة مدرار على فيسبوك 

الجائحة تغير عالم الفن الذي اعتدنا عليه
في ظل  العزلة المفروضة بين جدران المنازل ، يجد الفنانون أنفسهم بدون مجتمع للمشاركة والتفاعل معهم. في حالة الطوارئ يتمتع الفنانون أكثر من أي شخص آخر بالقدرة على التفكير في الحقائق المتغيرة وإعادة تفسيرها. ما هو أفضل وقت للبحث عن طرق جديدة للاتصال والابتكار؟مع هذه المبادرة عبر الإنترنت والتي تجري مرتين في الأسبوع، سيجرب مجموعة من الفنانين الذين يمارسون الوسائط الادائية أدوات رقمية جديدة لتعطيل القيود الحالية على التجمع. ستؤدى إبداعاتهم الفنية على الهواء مباشرة خلف أبواب مغلقة للوصول إلى جمهور أوسع.

 خليكو متابعين الجدول 

٥/٢٨، ثم هربت ، محمد عبد الكريم و صلاح باديس

٥/٣١، #٣: خيال مفكك، نفق

٦/٤،  “حينما كانت الأباحة روتينا عاديا في أغانينا”، محمود عاطف

٦/٧، مؤامرة، منى جميل 

١٦/١١، تعاويذ العالم الآخر، منة الشاذلي وأونجوينج بروجكت

٦/١٤، غرف الدردشة: أو، كيف تعد لنقاش جماعي في مساحة على الانترنت، إنجي محسن

٦/١٨، 22/17،  إسلام النبيشي 

٦/٢١، صوت الميمز، سهير شرارة 

٦/٢٥، نسج، مرثيديس مِلتشور  و محمد عبدالرحيم 

٦/٢٨، شطرنج الصابون، فاطمة الزهراء 

_______________________________________________________________________

مدرار يتم دعمها من الصندوق العربي للثقافة والفنون – أفاق ، من خلال منحة مقدمة من الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون – SDC.

 “With doors closed, artists go viral” 
Biweekly program of live art performances 
 9 pm on Medrar’s Facebook page 

The pandemic is changing the art world as we used to know it. 

Forced to imposed solitude between the walls of their homes, artists find themselves without a community to engage and interact with. In a state of emergency, artists, more than anyone else, have the capacity to reflect  on and reinterpret changing realities. What better time to search for new ways to connect and create?  

With this online initiative taking place twice a week, a dozen artists will explore new digital tools to virtually disrupt the current physical restrictions on congregating. Performing live behind closed doors, their artistic creations will go viral to reach wider audiences. 

 

 Save the dates and follow the performances! 

Thursday 28/05, Then I run away, Mohamed Abdelkarim + Salah Badis 

Sunday 31/05, #3: A deconstructed fantasy, NAFAQ

Thursday 04/06, Folkloric Songs: When Erotica Was the Norm, Mahmoud Atef

Sunday 07/06, Conspiracy, Mona Gamil 

Thursday 11/06, Death Spells, Mena El Shazly & ongoing project

Sunday 14/06, Chatrooms: Or, How to Set Up for a Group Discussion in an Online Space, Engy Mohsen 

Thursday 18/06, 22/17, Islam Elnebishy 

Sunday 21/06, The sound of memes, Soheir Sharara 

Thursday 25/06, Interweave,  Mercedes Melchor and Abdelraheem Mohammed

Sunday 28/06, Soap chess, Fatma Elzahraa

 

 ثم هربت 
قراءة أدائية / قائمة اغاني، يحاول صلاح باديس ومحمد عبد الكريم من خلال الاستماع الى موسيقى الراي وقراءة نصوص وقائمة اغاني كشف مفاهيم لها علاقة بالترحال، الطواف، الهروب، الحب، العزلة والإيروتيكية.

محمد عبد الكريم، فنان بصري، يعيش ويعمل في القاهرة، ملتزم بالممارسات الادائية عبر البحث متعدد التخصصات فيما يتعلق بتصور السرد، الغناء، .الرقص، والكشف، والقيام بأفعال.
صلاح باديس، يعيش في الجزائر، يكتب القصة والمقالة ويترجم عن الفرنسي، يهتم بتاريخ موسيقى الراي ويهوى السباحة في البحر المتوسط.

 

 Then I run away 
Dj lecture-reading / playlist. By listening to Raï music and reading texts and songs, artists Mohamed Abdelkarim and Salah Badis look into notions of Diaspora, Migration and Eroticism.

Mohamed Abdelkarim
A Cairo-based visual artist, he is committed to performative practices through multidisciplinary research, concerning perceptions of narration, singing, dancing, detecting and acts.

Salah Badis
Based in Algeria, he writes fiction and essays and translates from French. He is interested in the history of Rai music and loves to swim in the Mediterranean.

 #٣: خيال مفكك، نفق 
ثنائي نفق یتكون من حنین طارق وأمينة أبو الغار. بدأن حنین و امینة الرقص منذ الصغر. في ٢٠١٥ انضموا إلى فریق “Swaggers Crew”، ثم انضموا في ٢٠١٦ إلى البرنامج الإحترافي لمدرسة “مركز القاهرة للرقص المعاصر” لمدة ثلاث أعوام. “نفق ٢: تحت الإنشاء” كان أول عرض ینشأ للمسرح في ٢٠١٩، تحت مظلة “معت”، و”مركز القاهرة للرقص المعاصر”. شاركن في العدید من العروض في السنوات الأخیرة. كما استكملن في اكتشاف الحركة سویا وفرادى. یعمل “نفق” على العدید من أنواع الرقص مثل الـ هیب هوب، الرقص الأفریقي، الكلاكیت، الرقص المعاصر. لا یرغب “نفق” في أن یعقد تحت أي فئة من الرقص بعینها. حنین وأمینة یدرسن ورش رقص معا. “نفق” بني على التعبیر، الاكتشاف، المتعة، والشغف تجاه الحركة والرقص.

 #3: A deconstructed fantasy, NAFAQ 
Nafaq is a dance duet consisting of Hanin Tarek and Amina Abouelghar. Both Hanin and Amina started dancing from a young age. They joined swaggers crew in 2015 and in 2016 enrolled in the 3 year full time program of Cairo Contemporary Dance Center.
‘Nafaq 2: under construction’ was their first staged performance created together, which was performed under CCDC and MAAT in 2019.
They have both participated in many performances in the last few years and continue to train, dance, and explore movement together and alone.
Nafaq works on merging a variety of dance types such as Hip-hop, African dance, tap, and contemporary all together and does not wish to be held under any category.
Hanin and Amina have also been leading and teaching their own groove workshops focusing on the basics of hip hop and African dance. This collective was built based on expression, exploration, pleasure, and passion towards movement and dance.

 

 

 

 “حينما كانت الأباحة روتينا عاديا في أغانينا”، محمود عاطف 

تُشرّح المحاضرة الأدائية القيمَ البرجوازيةَ على طاولة اللغة، من خلال البحث في طبقاتها المكشوفة التي كانت سائدة في أغاني الأفراح في الريف، عبر معرفة شخصية خٙبٙرٙها الكاتب بنفسه في عائلته ذات الأصل الريفي من جهتيها.

محمود عاطف، شاعر، وفنان خط عربي، وصحفي ثقافي حر. من مواليد ديسمبر ١٩٨٣ بقرية نجريج، مركز بسيون، محافظة الغربية. يحب عمرو دياب، ويخاف البحر.
صدر ديوانه الأول “فلّاح هذا الزمان” في أغسطس ٢٠١٤ عن دار روافد للنشر، فيما يصدر ديوانه الثاني “على حافة العالم” قريبا، وقد حازت مخطوطة هذا الديوان على الجائزة الثانية في شعر الفصحى بمسابقة جريدة “أخبار الأدب” القاهرية لعام ٢٠١٦.

 مؤامرة، منى جميل 

مؤامرة تطرح السؤال: من يكتب التاريخ في عصر الإنترنت؟ بالاعتماد على مجازات الخيال العلمي والغموض، تتخلى المؤامرة عن فكرة الصوت الموضوعي للتاريخ. على العكس، تسعى إلى اتاحة منصة للعديد من النظريات التي تنشأ في عقول الناس، والتي تعززها قلة الثقة في وسائل الإعلام والمقموعة من قبل الرقابة، فالنظريات توجه حتمًا طريقها إلى التعبير من خلال وسيلة أو أخرى. توفر سلامة إخفاء الهوية على الإنترنت بيئة مثالية لنمو هذه النظريات. تستلهم المؤامرة من هذه النظريات لخلق أداء متعدد الاوجه والوسائط ليكتشف الى أي مدى سيذهب الجمهور “منطق” الفوضى، والى خلق ارشيف أفكار حقيقية بقدر زيفها.

منى جميل فنانة ايرلندية مصرية تقيم في القاهرة، تعمل أيضًا كمصممة رقص. حصلت على بكالوريوس الفنون من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، ودرجة الماجستير من الكلية الوطنية للفنون والتصميم في دبلن، حيث بحثت في تطبيقات لنظرية السايبورغ على مسرح الواقع المعزز والرقص المعاصر. تعتمد منى جميل على الأداء الحي والتجهيزات البصرية والصوتية لاستكشاف أسئلة عن الهوية والغموض والقوة. تشمل أعمالها الأخيرة الممارسة الآمنة للفنون، الدليل الساخر لتحقيق الاحترافية وسعادة الإبداع في الفن (نيويورك/ برلين)، وملاحظات من بروفة (دبلن).

 Conspiracy, Mona Gamil 

Conspiracy asks the question: Who writes history in the age of the internet? Drawing on the tropes of science fiction and mystery, Conspiracy abandons the notion of an objective voice of history. Rather, it seeks to give a platform to the multitude of theories that arise in people’s minds, agitated by a lack of trust in the mass media, and repressed by censorship, theories inevitably channel their way into expression through one means or another. The safety of web anonymity offers an ideal environment for such theories to thrive. Conspiracy takes inspiration from these theories to create a multifaceted, multimedia performance that explores the lengths to which people will go to “make sense” of chaos, to create an archive of ideas that are as true as they are false.

Mona Gamil is a Cairo-based Irish Egyptian artist, and choreographer. Gamil earned her B.A. in Art from the American University in Cairo and M.A. from the National College of Art and Design in Dublin, where she researched the applications of cyborg theory to augmented reality theatre and contemporary dance. Gamil draws on live performance, visual, and sound installation to explore questions of identity, ambiguity, and power. Her recent works include Safe Art Practice, a tongue in cheek guide to achieving professionalism and creative bliss in the arts (New York/ Berlin), and Notes From A Rehearsal (Dublin).

 

 

 تعاويذ العالم الآخر، منة الشاذلي وأونجوينج بروجكت 
تعاويذ العالم الآخر هى قناة تلفزيونية عالمية ترفيهية متخصصة في مجال الطهي ونمط العالم الآخر. تبث القناة المجانية التابعة لمنة الشاذلي وأونجوينج بروجكت برامج حوارية ومواد دعائية لها علاقة بوعود الخلود الموازية التي قدمتها الطقوس المصرية القديمة ووسائل التواصل الاجتماعي. شعار القناة هو “وانتصر على الفناء، وأصبح نجماً في السماء، ساطعاً دائم الخلود”.

منة الشاذلي فنانة بصرية وباحثة، مهتمة بالانتروبيا، والجسد والأسطح الحساسة التي تحمل المعرفة والذاكرة.

أونجوينـج بروجكـت تأسـس علـى يـد كل مـن كريـس هرتسـوج، ليـزا شـوالب، ألمـا فيلنـر بـو، ألكسـندر بـاور، وفردنانـد كلوزينر داخل معهد الدراسـات المسـرحية التطبيقية في مدينة جيسـن في ألمانيا عام ٢٠٠٩. ويسـتخدم فريق المشـروع الأداء الفني مـن أجـل فهـم الظواهـر والقضايـا الأجتماعيـة المعاصـرة.

 Death spells, Mena El Shazly & ongoing project 

Death spells is an international food and afterlifestyle TV channel owned by Mena El Shazly & ongoing project. The free-to-air channel broadcasts talk shows and advertisements dealing with parallel promises of immortality made by ancient Egyptian rituals and social media. The channel’s motto is “And you defeated mortality, and became a star in the sky, shining eternally”.

Mena El Shazly is a visual artist and researcher concerned with entropy, the body and sensitive surfaces that carry knowledge and memory.

ongoing project was founded by Chris Herzog, Lisa Schwalb, Alma Wellner Bou, Alexander Bauer and Ferdinand Klüsener at the Institute for Applied Theater Studies, Gießen in 2009. They use the field of performance to look into social concerns.

 

 

 غرف الدردشة: أو، كيف تعد لنقاش جماعي في مساحة على الانترنت, إنجي محسن 
نحن نتنقل في مساحات افتراضية كل يوم. غرف، اجتماعات، جلسات دردشة، مجموعات، قصص، منشورات، تبادلات بريدية، خواطر صوتية. حفلة منزلية. هذه المساحات مبنية على وجود اتصال بالإنترنت وربما كاميرا أمامية. في وقت ما، كان التواصل مع الآخرين من خلال الإنترنت ترفيهًا . ثم أصبح ضروريًا، ليعوض عن اشتياقنا لأي شكل من أشكال الاتصال البشري.
 
محاضرة أدائية من ثلاثة أجزاء، عن كيف نتفاعل مع اللقاء الافتراضي قبل وأثناء وبعد فترات التباعد الاجتماعي.
 
إنجي محسن (مواليد ۱۹۹٥، مصر) هي معمارية وفنانة تقيم بالقاهرة. بينما يظل التصميم المكاني في صميم ممارستها، فهي تعمل أيضًا بالأعمال الاستطرادية والنقاش كوسيط محوري بجانب النصوص والتصوير الفوتوغرافي والرسم والأداء. تستكشف مفهومي “المشاركة” و”الجماعية” من خلال تنظيم أنساق تدعو فيها غير فنانين وفنانين من أجل إنتاج معرفة حول كيفية تنظيم المساحات لكي تشمل ’الآخر’. دَرست العمارة والتصميم العمراني وشاركت في برنامج استديو روزنامة وماس الإسكندرية. عُرضت أعمالها في معارض جماعية في أبو ظبي والإسكندرية وعمان وبيروت ورام الله والقاهرة ولندن وفينيسيا.
 
 Chatrooms: Or, How to Set Up for a Group Discussion in an Online Space by Engy Mohsen 
We navigate virtual spaces every day. Rooms, meetings, hangouts, groups, stories, posts, email threads, voice notes. Houseparty. These spaces are built on an internet connection and maybe a front camera. There was a moment in time when we would link up with others online just to pass time. Then, it became a necessity, to make up for our longing for any form of human connection.
 
A lecture performance in three acts that looks at how we used to interact with virtual encounters before, during and after socially-distant times.
 
Engy Mohsen (b. 1995, Egypt) is an architect and visual artist based in Cairo. While spatial design remains at the core of her practice, she also works with discursive acts, conversation as a medium, text, photography, painting, and performance. She is exploring notions of ‘participation’ and ‘collectivity’ by designing formats of meetings that invite non-artists and artists to produce knowledge about how spaces can be organized to include the ‘other’. She has a bachelor’s degree in Architecture and participated in Roznama Studio Program and MASS Alexandria. Her works have been part of group shows in Abu Dhabi, Alexandria, Amman, Beirut, Ramallah, Cairo, London, and Venice.

 لا تشاهد 
إخراج : اسلام النبيشي
الراقصين :عمرو شلبي، عبد الرحمن احمد ، اسلام النبيشي
الزحام , كثرة الفرص، كثرة المعلومات، كثرة الالم والاحباط، التعب من البحث. الحرب ؟هي الحرب .الهجص،و اللاشئ .ضعف القيمة والمعنى .الفراغ, صعوبة التحمل والقدرة على الجلوس مع الذات، ضعف القدرة على عدم الفعل، عدم الانشغال.
قد تعبت!
كيف التصالح و الاستمرار ؟
ثم ماذا عن كل هذا الكم من الفيديوهات في كل مكان ,كل هذه المشاهد, كل هذه القصص أين اجد نفسي في هذا ؟
كلما شاهدت كلما اصبحت وحيدا أكثر .
هذا الزخم والغضب .. في الواقع ؟ ام في داخلي؟
ف لا تصالح و لا تشاهد .

 Don’t watch 
Directed by Islam Elnebishy
Performed by Amr Shalaby, Abdelrahman Ahmed, Islam Elnebishy

The crowd, so many opportunities, so much information, so much pain and frustration, tired of looking for something. War? War is war. Rattling, nothingness. Little value and meaning. Emptiness, hard to endure and to sit with yourself, unable not to do and not having to do.
I am tired!
How to reconcile and continue?
And what about all these videos everywhere, all these scenes, all these stories, where do I stand among all this.
The more you watch, the more lonely you will be.
This momentum, and the anger… in reality? Or just inside me?
Do not reconcile or watch.

 

 صوت الميمز، سهير شرارة 

حين بدأت العزلة، كنا على أتم الاستعداد. قضينا الأعوام الماضية في بناء ذوات جديدة لنا خلف أبواب مغلقة لواقع افتراضي بديل. مساحة جديدة للتأمل والتعايش سويًا تحكمها فوضى الخوارزميات المنظمة وتنجو بها الميمز. طريقة مشفرة للتواصل مخبأة تحت رداء الفكاهة والسخرية، آلية دفاعية في أوقات الهزيمة، تأكيدًا على أننا لسنا بمفردنا، لسنا وحيدين تمامًا. «صوت الميمز» عرض أدائي راقص، ما بين الميمز والجسد، الوعاء الذي يحمل الندوب لتفكك فيه الميمز اغترابنا وتعيد تشفيره.

سهير شرارة، راقصة وفنانة بصرية وأدائية، تعيش وتعمل في القاهرة. تعتمد في أعمالها على البحث، التحقيق، واستجواب الحياة اليومية المرتبطة بالمجال العام على الإنترنت. تختبر شرارة مقاربات مختلفة تتعلق بالصوت والصورة والنص في وجود الجسد أو غيابه. عُرضت أعمالها في مهرجان القاهرة للفيديو، و«تاون هاوس جاليري» في القاهرة، وكذلك في مهرجان «MADATAC» في مدريد، إسبانيا، ومهرجان «Timeline BH» الدولي للفيديو في البرازيل.

 

 The sound of memes by Soheir Sharara 

When the isolation began, we were ready. We spent the previous years building our new personas behind the closed doors of an alternative virtual reality. A new space to reflect and coexist together ruled by algorithmically organized chaos, where the only survivor is a meme. Encrypted, disguised way of communication hidden beneath humor and sarcasm. A defense mechanism in times of defeat; a confirmation that one is never alone. “The Sound Of Memes” is a live dance performance; a brief experience of the body, the vessel that carries scars, in which memes deconstruct, decrypt and re-encrypt our modern alienation.

Soheir Sharara, dancer, performer and visual artist. Soheir’s work is mainly based on research, investigating and interrogating daily life associated with the online public sphere. Sharara experiments with different approaches related to image, sound and text in the absence/presence of the body. Artworks were exhibited in Cairo Video Festival, Townhouse gallery in Cairo, Egypt, as well as MADATAC Festival in Madrid, Spain and Timeline BH International Video Art Festival in Brazil.

 

 نسيج، مرسيدس ميلشور وعبدالرحيم محمد 

“نسيج” هى محاولة لاستكشاف المساحة المشتركة بين أنواع مختلفة من الرقص والحركة والثقافة عن طريق استحضار طرق التعبير التقليدية ومزجها بالرقص المعاصر لاستكشاف مساحة الاتصال بينهم.

مرسيدس ميلشور (أسبانيا) راقصة فلامنكو وفانكى، بدأت رحلتها مع رقص الفلامنكو والرقص الاسبانى عندما كانت فى السادسة من عمرها، بدأت احتراف الرقص عام ٢٠٠٢عندما انضمت لمؤسسة “ايما لوثينا” الثقافية، مرسيدس ايضا تتدرب على الفنون القتالية فقد درست في “مشكاة” كطالبة دوام كامل.
عبدالرحيم محمد (مصر) راقص معاصر وفنان قتالي، تخرج من مركز القاهرة للرقص المعاصر “CCDC” ومدرسة “مشكاة” للفنون القتالية، بجانب كونه مدرس للرقص شارك عبدالرحيم فى العديد من العروض الراقصة مع فنانين مصريين وعالميين.

 Interweave by Mercedes Melchor & Abdelraheem Mohamed 

Interweave is a piece that attempts to discover the interaction space between different types of dances, movements and cultures and evoke nostalgia for some traditional music genres and expressions while combining them with contemporary movements. This piece emerged from the idea of encompassing different elements and the possibility of finding the connection between them.

Mercedes Melchor is a Spanish freelancer Flamenco and Funky dancer and performer from Ávila. She started to dance Flamenco and Spanish dance at the age of 6 and became a dancer and member of the cultural association “Emma Lucena” in 2002. She is also a Martial Art practitioner and a full-time student at “Meshkah”.

Abdelraheem Mohamed is a freelance Contemporary Dancer and Martial Artist. He graduated from Cairo Contemporary Center and “Meshkah” Martial Arts School. Apart from being a Contemporary Dance teacher, he has performed with local and international choreographers since 2013.

 

 شطرنج الصابون – عمل قيد تطوير 
“شطرنج الصابون” هو عمل تجريبي مستمر لعرض مسرحي ذو وسائط متعددة. تتمحور فكرة العرض حول تفاصيل حياة فتاة عشرينية وضعت نفسها في سجن ذاتي حتى يقيها مما يحدث حولها، كفكرة الحجر الصحي الذي نعيشه الآن اتقاءً شر الوباء. نستعرض واقعها الرتيب وخيالها المفعم بالأحداث من خلال خطاب طويل تحكي فيه يومياتها لصديقها في السجن.
العرض كتابة وأداء: فاطمة الزهراء
تسجيل صوتي وتعديل: هايدي الصبان
هندسة صوت: عمرو هاشم
تصميم قطعة الوزير: محمد أبو المعاطي
شكر خاص: أحمد فتحي – شادي عماد – مصطفى عبد العاطي – هند معاذ.
 
تعلمت فاطمة الزهراء فنون الأداء وتمرستها منذ صغر سنها، عملت وتدربت بعدة فرق مسرحية مستقلة كفرقة حالة وفرقة فانتازيا وغيرهم، عملت بورشة “سوا” بجاليري تاون هاوس كمدربة لفريق المسرح بورشة الأطفال لمدة خمس سنوات من 2007 إلى 2011 حيث بدأت من هنا علاقتها بالإدارة الثقافية من خلال تنسيق إداريات الورشة مع باقي فريق المدربين. شاركت في عدة مسرحيات حركية وعملت مع عدة مخرجين مثل نورهان خالد وحازم حيدر ومناضل عنتر وشادي عماد وغيرهم.
في عام 2016 أسست فاطمة الزهراء (ترانزيت للفن) وهي مؤسسة إدارة ثقافية تقدم خدمات إدارية للعاملين بالثقافة والفنون في مصر والعالم العربي، ساهمت ترانزيت في إدارة عدة مشاريع فنية لفعاليات ومؤسسات ثقافية وإدارة أعمال ومشاريع العديد من الفنانين.
عملت بعدة مؤسسات ثقافية كمدرار للفن المعاصر وفرقة بهججة واستوديوهات لوك لينر ومساحة باشكاتب.
 
مهتمة بالكتابة للمسرح والنقد الفني والترجمة الأدبية، شاركت في ترجمة أفلام وفيديوهات الدورة التاسعة من مهرجان القاهرة للفيديو كما تعمل حاليًا على ترجمة رواية المد العالي للكاتبة أنجا أبيل لتُنشر مع دار المحروسة.
 
 Soap Chess – work in progress 
“Soap Chess” is a work-in-progress multidisciplinary performance. It explores aspects of the life of a twenty-year-old woman who puts herself in self-imprisonment to protect herself from what is happening in the outside world. A bearable self-imposed-quarantine that we are living in right now to avoid the wrath of the epidemic. We examine her monotonous reality and eventful imagination through a long letter in which she tells her diaries to her friend in prison.
 
Written and performed by: Fatma El Zahraa
Sound recording and editing: Heidi AL-Sabban “Daddou”
Audio Engineer: Amr Hashem
Queen piece designer: Mohamed Abou Elmaati
Special thanks to: Ahmed Fathy, Hend Moaaz, Mostafa Abdel Aty, Shady Emad.
 
Fatma El Zahraa has been a performance artist since her childhood. She has worked in several independent theatre groups such as Hala group, Fantasia Group and others. Fatma has worked in “Sawa workshop” in Townhouse Gallery as a trainer for the children’s theatre team for five years. While managing the workshop with the rest of the team, she participated in several physical theatre performances and worked with several directors such as Nourhan Khaled, Hazem Haedar, Monadel Anter, Shady Emad and others.
 
In 2016, Fatma El Zahraa founded (Transit for Art), a cultural management start-up that provides consulting services to culture and arts professionals in Egypt and the Arab world. Transit has contributed to the management of several art projects for actors, venues and artists. Fatma has worked for several cultural institutions as a culture manager such as Medrar for contemporary art, Bahgaga Band, Luke Lehner studios and Bashkateb Space.
 
Fatma has a huge interest in writing for theatre, and literary translation, she participated in the translation of films and videos of the ninth session of the Cairo Video Festival and currently, she is working on translating a novel by Inga Abele to be published with Al Mahrousa publishing house.

____________________________________________________________________

Medrar is implemented with the support of the Arab Fund for Arts and Culture – AFAC, through a grant from the Swiss Agency for Development and Cooperation – SDC.